• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الأهلي والجزيرة تاريخ جديد في قمة العيد

هنا القاهرة.. «سوبر ساحرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 سبتمبر 2016

مصطفى الديب (القاهرة)

تكتب النسخة التاسعة من بطولة سوبر الخليج العربي فصلاً جديداً في تاريخ كرة الإمارات، لا سيما أنها البطولة الأولى التي ستقام خارج حدود الوطن، وسيحل السوبر الإماراتي ضيفاً على العاصمة المصرية القاهرة، عندما يلتقي الأهلي بطل الدوري، مع الجزيرة بطل كأس صاحب السمو رئيس الدولة، في التاسعة والربع من مساء اليوم بتوقيت الإمارات، السابعة والربع بتوقيت القاهرة.

وتقام المباراة على ملعب الدفاع الجوي في منطقة القاهرة الجديدة، ولأن النسخة التاسعة ستكون استثنائية جاءت التجهيزات للقاء استثنائية، حيث جهز كل طرف نفسه بشكل قوي جداً بهدف نيل شرف البطولة الأولى خارج حدود الوطن. وتعد نسخة اليوم تكراراً لمشهد نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، الذي استطاع فيه الجزيرة إقصاء الأهلي من البطولة، رغم أن كل الظروف وقتها كانت تشير إلى أن الفوز سيكون من نصيب القلعة الحمراء.

الفريقان وصلا إلى القاهرة قبل يومين، كل منهما على متن طائرة خاصة، وخاض الجزيرة ثلاثة تدريبات استعداداً للقاء، حيث كان التدريب الأول على ملعب المقاولون العرب بالجبل الأخضر، فيما تدرب مرتين على ملعب المباراة، أما الأهلي الذي وصل متأخراً بـ12 ساعة عن الجزيرة فقد اكتفى بتدريبين فقط على ملعب اللقاء. وأغلق كل مدرب التدريب الأساسي للمباراة الذي أقيم مساء أمس الأول، حيث حرص كل منهما على أن تكون هناك حالة من التركيز التام من أجل تحقيق الحلم والعودة بالكأس.

وخاض الأهلي تدريبه الختامي استعداداً للقاء، واستمر التدريب قرابة الساعة، واقتصر على تقسيمة بين لاعبي الفريق مع عدد من تدريبات اللياقة البدنية، بينما كان قد جرب كوزمين عددا من الجمل التكتيكية بعيداً عن أعين الإعلام في التدريب الأساسي.

ويدخل الأهلي اللقاء بصفوف كاملة العدد باستثناء غياب وحيد لماجد حسن بسبب الإصابة، ويعول الفرسان كثيراً على خبرة لاعبيه الدوليين في سرعة الاندماج مع الفريق، خصوصاً أنهم لم يكونوا مع الفريق لا في المعسكر الاستعدادي للموسم ولا في مباريات كأس الخليج العربي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا