• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

أكد أن الابتعاد عن الأخطاء الدفاعية يجلب الفوز

المستكي: أطالب «البنفسج» بنسيان نتيجة لقاء الذهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 سبتمبر 2016

العين (الاتحاد)

أكد عبدالحميد المستكي المستشار الفني بمجلس أبوظبي الرياضي والمدرب السابق بنادي العين، أن أمل التأهل والصعود إلى المربع الذهبي من بطولة دوري الأندية الآسيوية الأبطال، ما زال بأيدي لاعبي فريق العين، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن مواجهة فريق لوكوموتيف الأوزبكي على ملعبه مساء اليوم هي فرصة واحدة وأخيرة لتحديد مصير الفريقين وأيهما سيكون صاحب بطاقة الوصول إلى المرحلة قبل النهائية.

وقال: يتوجب على لاعبي العين أن ينسوا مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل السلبي بين الطرفين، وأن يدخلوا مساء اليوم إلى أرضية الملعب وكلهم إصرار وعزيمة على تخطي عقبة الفريق المضيف وبلوغ الطموح المنتظر على حسابه، شريطة تقديم المستوى الفني المتوقع منهم وخوض هذا اللقاء المصيري بدرجة عالية جداً من التركيز والابتعاد قدر الإمكان عن ارتكاب الأخطاء بالقرب من منطقة الحارس خالد عيسى، وهو ما يضمن لهم الفوز لأن الفريق قادر على التسجيل.

وقال: على لاعبي «الزعيم» أن يستوعبوا أن التأهل إلى الدور نصف النهائي ليس ببعيد عنهم، وليس بالأمر الصعب ولا المستحيل، خصوصاً أن اللاعبين على قدر كبير من المسؤولية ويطمحون إلى بلوغ أقصى درجات النجاح وتحقيق الطموحات وأن الأمور ما زالت تحت سيطرتهم.

وتابع المستكي حديثه: هناك من تحدث من قبل بأن لاعبي العين لم يقدموا إلى الآن مستواهم الفني المعروف ولم يبرزوا بشكلٍ مرضٍ، وهو ما يجعل عناصر الفريق الليلة أمام تحدٍّ كبير وهم على دراية بأن نتيجة اليوم مصيرية وتاريخية، وأنهم أصبحوا على بعد خطوتين من الوصول إلى المباراة النهائية لبطولة قارية، تعتبر الأهم والأكبر بعد كأس آسيا وتصفيات كأس العالم، وأن الفوز بها يمنح الفريق فرصة المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية أبطال القارات، ونتمنى أن تكون العودة ببطاقة التأهل من العاصمة الأوزبكية طشقند عيدية لاعبي العين لقيادتنا الرشيدة ولمسؤولي النادي وجماهيره الوفية.

وفيما إذا كانت خسارة العين الكبيرة أمام الأهلي أو خسارة «الأبيض» أمام أستراليا ستؤثر على عناصر الفريق من لاعبين محليين ودوليين، قال المستكي: «لا أعتقد أن يؤثر ذلك على اللاعبين لأن البطولة مختلفة تماماً، ولاعبو العين يملكون خبرة المباريات الكبيرة ولديهم الإمكانات الفنية والبدنية والثقة في قدراتهم، خصوصاً أن أعمار معظم اللاعبين صغيرة بعكس لاعبي لوكوموتيف، ما يجعل عامل السرعة يرجح كفة فريق العين مع أمنياتنا لهم بالتوفيق في هذا اللقاء الحاسم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء