• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

غرفة العمليات لم تسجل أية حالة طارئة

4844 ناخباً أدلوا بأصواتهم في ثالث أيام انتخابات «استشاري الشارقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 يناير 2016

علي الهنوري (الشارقة) أعلن العقيد محمد راشد بيات عضو اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة رئيس اللجنة الأمنية للانتخابات أن إجمالي عدد الناخبين في اليوم الثالث بلغ 4844 ناخبا، منهم 2810 رجال، بنسبة 58 ٪، و 2034 امرأة بنسبة 42 ٪. وبذلك يصل إجمالي عدد الناخبين للأيام الثلاثة 13393 بنسبة 54 ٪، منهم 7768 رجلا بنسبة 59 ٪ ، 5625 امرأة بنسبة 41 ٪. ويسدل الستار اليوم على مرحلة التصويت في الساعة الثامنة مساء، والتي تجري للمرة الأولى في تاريخ الإمارة.وشهدت الانتخابات لليوم الثالث على التوالي، إقبالاً مرتفعاً من المواطنين والمواطنات في مختلف مقار اللجان الانتخابية لترشيح نصف أعضاء المجلس الاستشاري في تسع مراكز انتخابية منتشرة بمختلف أنحاء الإمارة، من أجل اختيار 21 عضواً من بين 195 مرشحاً، منهم 6 أعضاء عن مدينة الشارقة، و15 عضواً عن بقية المناطق التابعة للإمارة، وفي نهاية المطاف للانتخابات سيتم تعيين النصف الآخر (21) عضواً من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. ودعا المستشار منصور بن نصار رئيس اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري، جميع مواطني إمارة الشارقة ممن سجلوا في الانتخابات، ولم يحضروا بعد لممارسة حقهم الانتخابي، إلى زيارة المقار الانتخابية بمناطقهم للتصويت، واختيار 21 عضواً لشغل نصف مقاعد المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة. وأكد أنه منذ انطلاق مرحلة التصويت التي بدأت يوم الخميس الماضي، لم تسجل غرفة عمليات الانتخابات أية حالة طارئة، أو أعطال إلكترونية في أي من المقار الانتخابية بمختلف أنحاء إمارة الشارقة، سوى حالات بسيطة يتم تقديم حلول فورية لها. وأفاد بأن أبرز الحالات التي تعاملت معها غرفة العمليات الانتخابية تتعلق بتعطل بعض الشرائح الإلكترونية لعدد قليل جداً من بطاقات الهوية لا تتجاوز عشر حالات، وجرى على إثرها التواصل الفوري مع غرفة العمليات التي تعمل بدورها على البحث عن معلومات الشخص المعني والإيعاز بقبوله للتصويت. وأشار إلى أن العملية الانتخابية تسير بشكل منتظم وسلس، لافتاً إلى حرص اللجنة العليا للانتخابات على تقديم التسهيلات والمتطلبات كافة التي من شأنها تسهيل التصويت. من جانبه، بين محمد عبد الرحمن آل علي عضو لجنة إدارة الانتخابات، أن غرفة العمليات لانتخابات المجلس الاستشاري خصصت 12 موظفاً من موظفي المجلس الاستشاري، لمتابعة مختلف المقار الانتخابية، ولتغطية جميع أوقات فترة التصويت، وتتركز مهامهم في تقديم الدعم التقني لجميع المراكز. وأشار إلى جاهزية جميع موظفي غرفة العمليات للتعامل مع مختلف الحالات الطارئة في حال تعطل الأنظمة الإلكترونية في أي من المقار الانتخابية. ولفت إلى أن جميع الاتصالات التي تلقتها غرفة العمليات تعلقت بالتدقيق على عدد قليل من أسماء الناخبين لأعطال بسيطة تعلقت بقراءة الهوية، وتم التأكيد على صحتها دون أن تسجل أية حالات مخالفة. وقال مدير المركز الانتخابي في نادي الشطرنج عبيد الطنيجي: «إن العملية الانتخابية تسير بشكل منتظم وسلسل، والإقبال جيد جداً، لا سيما خلال اليومين الماضيين خلال الإجازة الأسبوعية، ما يؤكد أن ساحة الانتخابات تشهد سباقاً ديمقراطياً قوياً، وأن إمارة الشارقة تعيش هذه الأيام مرحلة مهمة من التحولات والتطورات التي تعزز من دورها ومكانتها في توطيد مفاهيم الوعي السياسي والانتماء الوطني، فانتخابات المجلس الاستشاري تعتبر تجربة رائدة، تستحق الالتفاف حولها ونجاحها». فيما أشاد عدد من المرشحين بحسن التنظيم والإقبال الكبير من مختلف شرائح المجتمع في أهمية تطبيق الممارسة الوطنية في هذه التجربة الانتخابية التي تعزز بشكل مباشر من التلاحم والتماسك الوطني، وتسعى لتحقيق المصلحة الوطنية العامة. من جانبه، قال الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الثقافي للشطرنج، إن اختيار النادي ليكون مقراً انتخابياً لمرحلة التصويت في مدينة الشارقة، هو تشريف للنادي ودعماً لبرامجه المختلفة. وقال الناخب جمال عبدالله جوكه: «إن هذا العرس الديمقراطي يمثل مرحلة مهمة في مسيرة الشارقة، والتي تأمل من خلاله أن تغرس مفهوم الشراكة والبناء بين القيادة والشعب، لذلك نحن اليوم نلبي دعوة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في رسم خطوت النجاح والبناء والتنمية في نجاح هذا العرس البرلماني». من جانبه، أشاد محمد العبار بالرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تكريس ودعم مبدأ الشورى، كما أشاد بتوجيهات سموه في فتح المجال أمام المواطنين للترشح والانتخاب لعضوية المجلس الاستشاري. وأفاد رياض بن عيلان مدير مركز الحمرية، بأن نسبة المشاركة خلال الأيام الثالثة الماضية بلغت أكثر من 60%، التي تعبر عن نجاح فكرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وعن نظرته الثاقبة في المجلس الاستشاري. الانتخابات منذ ساعات الصباح الأولى لليوم الأول من بدء مرحلة التصويت، توافد مواطنو إمارة الشارقة على مختلف المقار الانتخابية لاختيار نصف أعضاء المجلس الاستشاري من قبل أبناء الإمارة. وبدأت مرحلة التصويت لانتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة المقررة لمدة أربعة أيام منذ يوم الخميس الماضي، لتتبعها مرحلة الفرز المقررة، ابتداء من الساعة الثامنة من مساء يوم الأحد. 50 %من المصوتين في دائرة كلباء الانتخابية من النساء السيد حسن (كلباء) أكد مصبح الكتبي رئيس دائرة انتخابات المجلس الاستشاري في كلباء، أن الإقبال على التصويت كان بالأمس جيداً، وقد سجل حضور المرأة للتصويت 50%، مقابل 50% للرجال، بما يؤكد قناعة المرأة التامة بالمشاركة في اتخاذ القرارات الوطنية.ولفت إلى أن لجنة الانتخابات في كلباء، رفضت أوراق 3 مواطنين قدموا للتصويت أمس، لعدم وجود الأوراق الثبوتية التي تؤكد شخصيتهم، مشيرا إلى أن الناخب الأول قدم ولا يوجد لديه سوى صورة للهوية، والثاني جاء بالهوية، ولكن لم نعثر على اسمه ضمن قائمة الهيئة الانتخابية التي سجلت من قبل، وكذلك الناخب الثالث لم يكن اسمه مدونا في القائمة. وشهدت دائرة انتخابات كلباء أمس توافد الناخبين من كافة أحياء ومناطق كلباء للتصويت، خاصة في الفترة الصباحية وعقب صلاة العصر. وقال سالم النقبي رئيس دائرة البلديات والزراعة في الشارقة وعضو اللجنة العليا للانتخابات بالإمارة: «جميع اللجان توفر كافة الإرشادات للناخبين، وسعدت لتوافد الناخبين من الجنسين في لجان الشرقية، فالجميع متجاوب كثيراً مع الانتخابات». مؤكدا أن البرامج الانتخابية جاءت لتصب في عمق مشاكلنا، وأتوقع أن الفائزين في انتخابات الاستشاري في مناطقنا، سيكونون صوتنا الحقيقي داخل المجلس، وستشهد خورفكان وكلباء ودبا الحصن نهضة كبيرة على يد أعضاء المجلس الاستشاري الجديد. ودعا ناخبون، المرشحين بعد فوزهم، بمزيد من التواصل مع المواطنين في كافة المناطق، والعمل على إيجاد الحلول السليمة والناجعة لقضاياهم.وقال عبيد الكندي (ناخب): جئت لاختيار الأنسب، بعيدا عن القبلية والقرابة، لقد منحنا الله العقل، ووفرت لنا الدولة الإمكانات، وعلينا الآن أن ندعم دولتنا وإماراتنا بالاختيار الأصح والعاقل، وقمت على مدى أيام متتالية، بقراءة كافة البرامج الانتخابية لمرشحي كلباء، واستقر ضميري على اختيار البرنامج الذي يساعد الصيادين والمزارعين والشباب الخريج الباحث عن عمل». وأكد سيف احمد سالم الزعابي ناخب:« الانتخابات تعني لي اختيار الشخص المناسب، وقرأت في أحد البرامج الانتخابية الكثير من القضايا التي تتبنى تعبيد الطرق الداخلية، واستحداث مشاريع جديدة لدعم الشباب، وقد أعجبني هذا البرنامج وسوف أصوت لصاحبه.وقالت مريم سليمان البلوشي متطوعة وناخبة: «هناك إقبال رائع من قبل العنصر النسائي في كلباء، وقد فوجئنا بهذا الإقبال الكبير، ونقوم باصطحاب الناخبات حتى الصندوق، بعد التأكد من الاسم والهوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض