• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

مخاوف من تسهيل رجال المالكي تسلل «داعش» إلى بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 سبتمبر 2016

بغداد (وكالات)

شنت الكتلة البرلمانية لرئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، هجوماً على رئيس الحكومة الحالي حيدر العبادي، في إطار حرب إعلامية بدأها أنصار الأول مع بدء التحضيرات لانتخابات مجالس المحافظات. ولجأ ائتلاف «دولة القانون» بزعامة المالكي، إلى الملف الأمني للضغط على العبادي، بالتزامن مع توقعات بارتفاع وتيرة الهجمات في العاصمة بغداد. وأعرب مراقبون عن خشيتهم من استخدام المالكي سلاح الهجمات للضغط على العبادي، وذلك عبر تسهيل القيادات والعناصر الأمنية والمليشيات الموالية له «دخول الانتحاريين والسيارات المفخخة إلى بغداد». كما اعتبروا أن المالكي سيستفيد أيضاً في انتخابات مجالس المحافظات التي تحظى بأهمية خاصة، من دعم إيران المطلق له ضد خصمه العبادي الذي لا تعتبره طهران رجلها الأول في العراق.

وفي إطار الحرب الإعلامية، قال القيادي في ائتلاف المالكي بالبرلمان سعد المطلبي، إن تفجير مول النخيل (وقع الجمعة شرقي بغداد)، خرق أمني كبير تتحمله القيادات الأمنية العليا وليست الموجودة في الميدان».

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء