• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حتى ينطلق الشباب بعيداً عن الوظائف التقليدية

«ثمار» تنظم ورشة عمل حول المشروعات التجارية الخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

قدمت أكاديمية “ثمار”، الرائدة في مجال التعليم المهني وتنمية المهارات والتدريبات المرتكزة على المؤهلات المهنية، ورشة عمل لطلاب مراكز الشباب في الشارقة، حول أسس البدء بالمشروعات التجارية الخاصة. إلى ذلك، قالت هلا التركي، الرئيس التنفيذي للأكاديمية، إن ريادة الأعمال الصغيرة تتطلب الشجاعة والصبر والمبادرة، موضحة أن النجاح يبدأ بفكرة وقناعة، ويتطلب مهارات وشجاعة. وأكدت أن الإمارات تدعم الأفكار الإبداعية الجديدة، مؤكدة أن البيئة مؤهلة لإنجاح المبادرات الرائدة.

برنامج متكامل

جاءت الورشة، التي أقيمت في مقر الأكاديمية في هيئة المنطقة الإعلامية (Twofour54) في أبوظبي على مدار يوم كامل، جزءا من برنامج متكامل يستغرق أربعة أسابيع للحصول على شهادة من معهد القيادة والإدارة (ILM) في ريادة الأعمال ومهاراتها، بحيث اكتسب الطلاب ممن تراوحت أعمارهم بين 14 و17 مهارات أساسية متنوعة للبدء بالمشروعات الخاصة من خلال استماعهم إلى خبراء ومتخصصين في مجالات التسويق والمحاسبة والموارد البشرية وتكنولوجيا المعلومات والقانون.

والتقت التركي الطلاب وقدمت لهم عرضاً حول الصفات الشخصية التي يحتاجها المرء لكي ينجح في مشروعه الخاص. وقالت “كل رجال الأعمال الناجحين حول العالم يمتلكون مهارات قيادة الأعمال التجارية ويتحلون بصفات أساسية مهمة مثل الصبر والاجتهاد والمثابرة، نهدف في أكاديمية ثمار إلى سد الفجوة، التي توجد بين متطلبات سوق العمل في الدولة وفي منطقة الخليج وبين المؤهلات والكفاءات التي يمتلكها الشباب، والبرامج التدريبية التي نوفرها تساعد الطلاب على اتخاذ الخطوات الصحيحة في حياتهم العملية، وقد طورت بطريقة تفاعلية ومتطورة اعتماداً على المناهج الحديثة والأساليب التجريبية والعملية المبتكرة في آن معاً، مما يجعل المواد العملية سهلة وممتعة للدارسين، ويجعلها تجربة لا تنسى بالنسبة لهم”.

مهارات أساسية

تعليقا على هذا الموضوع وما المهارات التي يحتاجها الشباب لخلق مشاريع صغيرة، قالت التركي إن التغيير يبدأ من الإيمان بالشيء وتغير الشخص نفسه، بحيث أن اقتناع الفرد بالمؤهلات، التي يمتلكها وكذا بقدرته على اقتحام مثل هذه المجالات ورسم أهداف مستقبلية فإنه حتما سيبدأ مشروعه. وعن المهارات الأساسية التي يجب أن يكتسبها الشخص لكي يبدأ مشروعا فقالت إن “الموضوع يتطلب الشجاعة، والإدراك بأن هناك ربحا كما هناك خسارة، الاستمرارية، التجريب، التفكير في مشاريع مختلفة جديدة بأفكار إبداعية غير تقليدية، التحلي بالقوة لتجاوز مراحل الصعوبات، كما أننا نؤكد ضرورة التغيير في حالة الفشل، التعلم، الاضطلاع، دراسة السوق”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا