• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

«الهلال» توزع 11100 سلة غذائية في المكلا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 سبتمبر 2016

حضرموت (الاتحاد)

واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية توزيع مساعداتها الإنسانية في إطار البرامج الإغاثية التي أطلقتها من أجل التخفيف من معاناة الأسرة المحتاجة في اليمن، وحرصت على توسيع أنشطتها الإنسانية في توزيع المساعدات الغذائية في عدة مدن يمنية خلال الأيام الماضية من أجل إيصال هذه المساعدات قبل عيد الأضحى المبارك والمساهمة في التخفيف من معاناة الأسر التي تعاني ظروفاً معيشية وأوضاعاً اقتصادية صعبة للغاية.

وأكملت الهيئة توزيع ما يقارب 11100 سلة غذائية في منطقة الشرج في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، جنوب شرق البلاد، ضمن مشروع إنساني يستهدف إغاثة 80 ألف أسرة في مديري ساحل المحافظة التي تحررت من التنظيمات الإرهابية في أبريل الماضي.

وتمت عملية توزيع السلال في منطقة الشرج، إحدى أكبر المناطق السكنية في المكلا، عن طريق فتح أكثر من 70 مربعاً للتوزيع وذلك لضمان إيصال المساعدات لمستحقيها بصورة سريعة، واشتملت عملية التوزيع «حي النصر 4600 سلة غذائية، منطقة باعبود 1300 سله غذائية، ومنطقة الخزان 900 سلة غذائية، ومنطقة الغار الأحمر 1500 سلة غذائية، ومنطقة المنقذ 1452 سلة غذائية».

وأكد رئيس لجنة التوزيع شوقي التميمي أن فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية واللجنة العليا للإغاثة كثفت جهودها الإنسانية لتغطية المناطق التي لم تصلها المعونات الغذائية، مؤكداً الانتهاء من استكمال منطقه الشرج قبيل عيد الأضحى المبارك، منوهاً باستئناف عملية توزيع المساعدات في مناطق وأحياء فوة عقب الانتهاء من إجازة العيد بشكل مباشر، لافتاً إلى أن عملية التوزيع تمت بموجب آلية تتخذها الهيئة لضمان وصول المساعدات الغذائية إلى مستحقيها.

من جانبه، عبر سكرتير محافظ محافظة حضرموت لشؤون الإغاثة والأعمار رياض بن طالب، عن شكره جهود دولة الإمــــارات العربية المتحدة وهيئة الهلال الأحمر الإماراتية في تسيير القوافل الإنسانية إلى المحافظة، لافتاً أن هذه الجهود الجبارة التي تقوم بها الهيئة ستظل محفورة في قلوب الكثير من أبناء هذه المدينة.

وفي سياق متصل، أكد مدير مدينة المكلا، أن الأشقاء في دولة الإمارات عبر ذراعها الإنساني هيئة الهلال الأحمر الإماراتية عكسوا مدى صدق المواقف الأخوية تجاه إخوانهم في اليمن في ظل الأزمة الراهنة التي تعصف بالبلاد.

وأضاف عبدالباقي الحوثري أن الهيئة أثبتت كفاءتها وقدرتها على توزيع الإغاثة في أصعب الظروف من خلال توفير طاقم متكامل يعمل على الأرض ليس في حضرموت فقط ولكن على مستوى البلاد عموماً، معرباً عن شكر السلطة المحلية وسكان ساحل حضرموت وامتنانهم العميقين لدولة الإمارات العربية المتحدة على جهودها الملموسة في الجانبين الإغاثي والإنساني، والذي يعكس توجهات ومواقف الأشقاء، واهتمامهم المستمر بالأوضاع في اليمن ومساعدتها على تجاوز الأزمة الراهنة.

وأشار إلى أن مسيرة العطاء للأشقاء في دولة الإمارات بمختلف مناطق محافظة حضرموت، لم تكن منحصرة في تقديم المساعدات الغذائية للأسر الفقيرة وعائلات الجرحى والشهداء، بل وصلت إلى تعزيز البنية التحتية من مشاريع تنموية في قطاعات متعددة من بينها المياه والتعليم والصحة والكهرباء القضاء والإعلام والأمن وغيرها من المشاريع التي أطلقتها هيئة الهلال الأحمر منذ تحرير المدينة من سيطرة التنظيمات المتطرفة أواخر أبريل الماضي.

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء