• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الملتقى الطلابي» يناقش تمكين الشباب والتوعية الأمنية وبناء الكوادر

الحمادي: ليس أمامنا خيار سوى تحقيق الريادة بالتعليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

لمياء الهرمودي (الشارقة)

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، أن وزارة التربية لن تدخر وسعاً في إعداد أبناء الدولة وتأهيلهم للمستقبل والحياة، وهي تمضي نحو التحول النوعي المطلوب في التعليم، المرتكز على مفاهيم الاستدامة، وأسس الابتكار والإبداع وإكساب الطالب مهارات القرن الـ 21، مشيراً إلى ضرورة تمكين الطالب من مفاتيح علوم المستقبل وأدواته، وربط محصلته العلمية بالتقنيات الحديثة ومصادر المعرفة المتجددة، وبناء شخصيته وفق منظومة القيم التي يتميز بها مجتمع الإمارات.

جاء ذلك بمناسبة انطلاق الملتقى الطلابي، الذي نظمته وزارة التربية أمس للمرة الأولى، في المدينة الجامعية بالشارقة، بحضور القيادات التربوية والمسؤولين والمتخصصين ومجموعة من الشخصيات المجتمعية البارزة، وعدد كبير من الطلاب والطالبات، الذين وفدوا إلى الملتقى الذي انطلق تحت عنوان «نحن الإمارات».

وأكد الحمادي أهمية توقف الطلبة أمام الرسالة البالغة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، التي قال فيها سموه يوم الإعلان عن توجه الدولة لعصر الفضاء: «إن هدف دولة الإمارات سيكون دخول قطاع صناعات الفضاء، والاستفادة من تكنولوجيا الفضاء بما يعزز التنمية، والعمل على بناء كوادر إماراتية متخصصة في هذا المجال، ومن ثم تقديم إسهامات علمية ومعرفية جديدة للبشرية في مجال استكشاف الأجرام السماوية البعيدة، ووضع دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في مجال علوم الفضاء خلال السنوات القادمة».

وقال: إن وزارة التربية ومن شعار الملتقى «نحن الإمارات»، تؤكد أنه لم يعد هناك أي خيار سوى تحقيق الريادة في التعليم، ولم تعد هناك أي مسارات أخرى غير تلك التي تؤدي بنا في النهاية إلى عقول إماراتية واثقة في قدراتها، لديها من الإمكانات والمهارات والعلوم والمعارف، ما يساعدها في الحفاظ على مكتسباتنا ومقدراتنا، ومواصلة ما حققته الدولة من إنجازات، ومواكبة المستقبل ومحاكاة متغيراته ومستجداته، عقول إماراتية تكون في طليعة المؤثرين، في خريطة هذا العالم وتحولاته وفي تاريخ تقدمه فكرياً وعلمياً ومعرفياً وتقنياً.

وقالت أمل الكوس وكيل الوزارة المساعد للأنشطة والبيئة المدرسية: إن هذه هي المرة الأولى التي تنظم فيها وزارة التربية هذا الملتقى، الذي تحضره القيادة التربوية، ونخبة من الشخصيات المجتمعية، والمسؤولين التربويين والطلبة، وهو ما يمثل لنا جميعاً عملاً وطنياً خالصاً تستهدف الوزارة من ورائه، حفز همم الطلبة للتعرف إلى نماذج ناجحة في حياتنا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض