• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

قالت أعرابية لابنها:

يا بني، إن سؤالك الناس ما في أيديهم من أشد الافتقار إليهم ومن افتقرت إليه هنت عليه ولا تزال تحفظ وتكرم حتى تسأل وترغب، فإذا ألحت عليك الحاجة ولزمك سوء الحال، فاجعل سؤالك إلى من إليه حاجة السائل والمسؤول، فإنه يعطى السائل ووصى أعرابي ابنه فقال:

ابذل المودة الصادقة تستفد إخواناً وتتخذ أعواناً، فإن العداوة موجودة عتيدة والصداقة مستعرزة بعيدة جنّب كرامتك اللئام، فإنهم إن أحسنت إليهم لم يشكروا، وإن نزلت شديدة لم يصبروا. وقال أعرابي لابنه: لا يغرنك ما ترى من خفض العيش ولين الرياش، ولكن فانظر إلى سوء الظعن وسوء المنقلب.

وكن للعاقل المدبر أرجى منك للأحمق المقبل ثم أنشد:

عدوك ذو الحلم أبقى عليك

وأرعى من الوامق الأحمق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا