• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بمدينة زايد الرياضية

العين والأهلي في نهائي كأس رئيس الدولة لكرة القدم غدا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

وام

يلتقي غدا فريقا العين والاهلي في نهائي كأس رئيس الدولة لكرة القدم بمدينة زايد الرياضية، حيث يسعى الاهلي الى حصد كل ألقاب هذا الموسم الكروي، بعد ان حسم ألقاب البطولات المحلية الثلاث الدوري وكأس السوبر وكأس المحترفين ولم يتبق أمامه سوى التتويج بلقب كأس رئيس الدولة حتى يحقق مزيدا من الأرقام القياسية وينهي موسما استثنائيا.

وفي المقابل يسعى العين الى ختام الموسم بلقب وحيد وتشير التوقعات الى ان المباراة ستكون قوية ومثيرة ومفتوحة على كل الاحتمالات كونها ثاني أهم بطولة بعد الدوري وهي خاتمة مباريات هذا الموسم وتحظى بحضور جماهيري ورسمي على أعلى المستويات.

وإذا فاز الأهلي فإنه سيكون حقق بذلك رقما قياسيا جديدا بالانفراد بالرقم القياسي لعدد مرات الفوز بالبطولة ويتقاسم الأهلي الرقم القياسي الحالي مع الشارقة المعروف باسم "ملك الكأس" برصيد 8 ألقاب لكل منهما، كما أن تتويج الأهلي باللقب سيجعله يحتفظ باللقب الذي أحرزه العام الماضي بعد تفوقه في النهائي 4-3 على الشباب.

أما العين فلديه 5 ألقاب آخرها في 2009 وبالتالي فإنه يملك دافعا كبيرا للعودة إلى منصات تتويج البطولة، وإضافة إلى ذلك فإنه يتطلع إلى ضمان الظهور في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل إذ ينال الفائز بطاقة التأهل مباشرة.

وقال مساعد مدرب الأهلي الروماني نيكولا كاتلين في مؤتمر صحافي قبل المباراة "انه من الممكن أن نحقق موسما عظيما وفي الحياة لا تعرف كم مرة تحقق مثل هذه الإنجازات"، متوقعا مباراة صعبة أمام فريق قوي ولاعبين مميزين لعبنا معه أكثر من مرة وحققنا الفوز عليه وطموحنا الفوز والتتويج باللقب.

وقال مدرب العين الكرواتي زلاتكو داليتش: إنه لم يشرك ثلاثة من أبرز لاعبيه أمام سيتي لإراحتهم لخوض نهائي الكأس وهم الغاني أسامواه جيان وإبراهيم دياكيه وهلال سعيد فيما أشرك 80 في المائة من لاعبيه الأساسيين لمدة 20 دقيقة فقط.

وأضاف ان مشاركة 8 لاعبين أساسيين أمام سيتي لمدة 20 دقيقة كان مهما لكننا لم نتركهم طويلا لأهمية مباراة نهائي الكأس في مباراة الأهلي، وعلينا أن نكون في كامل تركيزنا لأننا نبحث عن الفوز الذي يتوج جهود الفريق في الفترة الماضية.

ولا يعاني الفريقان من أي غيابات مؤثرة وسيعتمد العين على صانع ألعابه عمر عبد الرحمن وإلى جواره الروماني ميريل رادوي والمغربي ياسين الغناسي ومهند العنزي والهداف جيان، بينما الأهلي لديه القوة الضاربة المتمثلة في الثنائي البرازيلي غرافيتي وسياو من خلفهما التشيلي لويس خيمينيز والبرتغالي هوغو فيانا وإسماعيل الحمادي وبشير سعيد.

وتأهل الأهلي إلى النهائي بفوزه على الظفرة 2 - 1 في قبل النهائي بينما تأهل العين على النصر بالنتيجة ذاتها والتقى الفريقان 3 مرات هذا الموسم فاز بها الأهلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا