• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

استفاد من مشروعاتها 8 ملايين شخص

«سقيا الإمارات» تبحث تعزيز التعاون مع مفوضية شؤون اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يناير 2018

أبوظبي (وام)

بحث سعيد محمد الطاير رئيس مجلس أمناء «سقيا الإمارات» خلال استقباله وفداً من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سبل التعاون بين الجانبين لتحقيق الأهداف المشتركة الممثلة في تحسين الظروف المعيشية للمجتمعات المحتاجة حول العالم.

ضم الوفد الزائر أمين عواد مدير المكتب الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأندرو هاربر مدير إدارة دعم البرامج، وتوبي هارورد مدير مكتب المفوضية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودلال الشرهان اختصاصي العلاقات الخارجية.

وناقش الاجتماع مشروعات «سقيا الإمارات» في دعم جهود البحث والتطوير لإيجاد حلول مستدامة لمشكلة شح المياه حول العالم واستخدام الطاقة النظيفة في تحلية المياه وجهود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تحسين حياة اللاجئين والنازحين حول العالم وتزويد المخيمات بالطاقة النظيفة والمياه الصالحة للشرب.

وبحث الطاير خلال اللقاء التعاون مع المفوضية لتحقيق الأهداف المشتركة الممثلة في تحسين الظروف المعيشية للمجتمعات المحتاجة حول العالم منوهاً إلى أن مشروعات «سقيا الإمارات» استفاد منها أكثر من 8 ملايين شخص في 25 دولة حول العالم حتى الآن بالتعاون مع المؤسسات المعنية بالعمل الخيري والإنساني مشيراً إلى أن المؤسسة نفذت خلال «عام الخير» 85 مشروعاً تنموياً في 21 دولة استفاد منها أكثر من 550 ألف شخص.

وقال الطاير، إنه في إطار رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تواصل «سقيا الإمارات» مبادراتها ومشروعاتها التنموية خلال «عام زايد» لدعم جهود الدولة في الاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، ومواصلة مسيرة الخير والعطاء في ظل قيادتنا الرشيدة التي تمد أياديها البيضاء بالعون لغوث المحتاج أينما كان، انطلاقاً من رسالة المؤسسة الهادفة إلى توفير المياه الصالحة للشرب للمحتاجين والمنكوبين والمحرومين حول العالم إضافة إلى دعم الجهود العالمية لإيجاد حلول مستدامة ومبتكرة لقضية شح المياه من خلال الدراسات والبحوث والمشروعات التي تستخدم الطاقة الشمسية لتوفير المياه النقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا