• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فاتحته «لؤلؤة الإمارات» و14 عرضاً تتألق على خشبته

«مهرجان المونودراما».. نصّ الفجيرة الأجمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يناير 2014

السيد حسن

يكاد المهتمون والمنشغلون بالفن المسرحي يجمعون على أن «مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما» هو واحد من أهم الأحداث المسرحية الإقليمية والعربية، فالمهرجان الذي يعنى بشكل مميز من الفن المسرحي «المونودراما» باتت له بصمة واضحة، وسجل حضوراً ملحوظاً على خريطة الفعل الثقافي في الإمارات والدول العربية، بل واكتسب حضوراً عالمياً في بعض لحظاته المسرحية المهمة، بحيث يمكن القول إن الفجيرة وهي تكرس هذا النوع المتخصص من الفنون إنما تكتب في الوقت ذاته نصها الأجمل.

في هذه الأيام تستعد الفجيرة لاستقبال المهرجان في نسخته السادسة، والذي ينطلق في العشرين من يناير الجاري ويشهد حفل افتتاحه صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي العهد، والشيخ راشد بن حمد بن محمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع. وتشارك في المهرجان 250 شخصية محلية وعربية وعالمية، ويعرض خلاله 14 عرضا مسرحيا من دول عربية وأوروبية وآسيوية.

ومع بلوغه السادسة من العمر، يكرس مهرجان الفجيرة للمونودراما واحدة من أجمل التقاليد المسرحية، أعني، ارتكاب هذا الفعل الجميل الذي يسمى مشاهدة العرض المسرحي.. بكل ما يعنيه ذلك من الذهاب إلى هذا الفعل الجمالي لرؤيته في بيته، على خشبته، واصطياده في مكانه. بيد أن مكان المسرح سيكون، ولأول مرة، على شاطئ منطقة العقة السياحية بدبا الفجيرة.

لقد شهد المهرجان تطورا نوعيا ملحوظا على المستويين الفني والتقني، عن دورتيه الأولى والثانية، حيث تعمل إدارة المهرجان منذ انطلاقته الأولى عام 2003 على استقطاب كافة مقومات النجاح لهذا المحفل الدولي الهام في مجال مسرح المونودراما، ولا تتوانى عن استحضار كل ما يمكن أن يضيف جديداً يلقى قبولاً وإقناعاً فنيا للحضور.

لؤلؤة الشرق

يقدم المهرجان في حفل افتتاحه الفني أوبريت «لؤلؤة الشرق»، وبالطبع فإن المقصود هنا بلؤلؤة الشرق هي دولة الإمارات العربية المتحدة، التي يدور حولها الأوبريت في شكله العام والفجيرة بشكل خاص، في تدرج هارموني محكم ينطلق من الكل ليصل إلى الجزء عبر شواطئ الفجيرة، وفي بقعة هي الأغلى في الإمارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف