• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

غالبيتهم من فئة الشباب والإقبال يفوق اليوم الأول

المصريون في الإمارات يواصلون التصويت بانتخابات الرئاسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)

شهد اليوم الثاني في الانتخابات الرئاسية للجالية المصرية المقيمة بالإمارات، كثافة تصويتية عالية، فاقت اليوم الأول، نظراً لتصادف اليوم العطلة الرسمية للقطاعين العام والخاص، حيث توافدت الأسر المصرية من المنطقة الغربية والعين، في حافلات جماعية، وسيارات خاصة للتصويت، في مقر اللجنة الانتخابية بمقر السفارة المصرية في أبوظبي، واصطف المصريون في طوابير طويلة، وساعد على ذلك الجو المعتدل، وغالبية المشاركين كانت من فئة الشباب، والمرأة المصرية. وأكد السفير المصري لدى الدولة إيهاب حمودة، أن هذا اليوم يعد من أيام مصر، حيث يجسد العزيمة المصرية والإصرار على استكمال خارطة الطريق، والخروج بمصر إلى بر الأمان، وأن الإقبال غير المسبوق، يدلل على إحساس المصريين بالخطر على وطنهم، وهي مشاركة فاعلة ومؤشر على الإقبال على سير الانتخابات في الداخل، وأشاد بالتنظيم والتفاؤل والهدوء الذي يلازم سير العملية الانتخابية.

وجدد شكره للسلطات الإماراتية التي لعبت دورا كبيرا خلال أمس، نظراً للآلاف التي جاءت من أجل التصويت، وأن الخدمات اللوجستية وتأمين السفارة من الخارج، وتنظيم الحركة المرورية وسيارات الإسعاف، وغيرها من الخدمات اللوجستية. وعبر الناخبون عن سعادتهم بترديد الأغاني الوطنية، والمزمار البلدي، والدفوف وقرع الطبول وترديد أغنية «تسلم الأيادي» وأجمع الناخبون أن الهدف الرئيسي من مشاركتهم هو الإسهام في عودة مصر لموقعها بين دول العالم، ولتظل الراية عالية، وإعادة ما تم تخريبه خلال حكم الإخوان سواء في الداخل أو مع الدول الشقيقة، كما طالبوا المجتمع الدولي بأن ينظر إلى الموقف الشعبي المصري المؤيد لثورة 30 يونيو.

وأشاد الناخبون المصريون بالتنظيم، معبرين عن امتنانهم للسلطات الإماراتية، التي أسهمت في الحد من الازدحام، وتوفير سيارات الإسعاف، والمساعدة في تيسير حركة المرور، وتوافر رجال الشرطة، وأنهم بذلوا مجهودا كبيرا لمنع أي احتكاك ناتج عن فرط الازدحام، مؤكدين على الدور الإماراتي المهم الذي أسهم في إنقاذ مصر، وقدموا الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة، وإلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، متمنين له دوام العافية، وإلى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى شعب الإمارات، على وقفتهم مع شقيقتهم مصر. وطالب الناخبون المصريون في أبوظبي، المصريين في الداخل بأهمية التصويت لأن مصر تمر بمرحلة صعبة، وتحتاج لرئيس قوي وأمين يخشى على وطنه، ويحمي شعبه، وأن أكذوبة الإخوان انتهت إلى الأبد، ولن يسمح الشعب المصري بعودتها، وأن التشكيك في قدرة المصريين على اجتياز المرحلة، الغرض منه زرع الانهزامية، ولن نرضخ لأي تهديدات، من الإخوان ومن يعاونهم.

وفي تصريح صحفي قال المستشار الإعلامي بالسفارة شعيب عبد الفتاح: «لليوم الثاني على التوالي توافد المصريون المقيمون والمتواجدون في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم (أمس) الجمعة 16 مايو، بكثافة عالية فاقت كل التوقعات، على لجنة السفارة المصرية بأبوظبي، للإدلاء بأصواتهم والمشاركة في الانتخابات الرئاسية، في تظاهرة وطنية جعلت من العملية الانتخابية عرسا مصريا بامتياز، موضحا بأن نسبة المشاركة في اليوم الثاني، زادت بصورة ملحوظة عن مثيلتها في اليوم الأول امس الخميس 15 مايو، معزيا ذلك لكون اليوم هو إجازة رسمية في الإمارات للقطاعين الحكومي والخاص».

وقال عبد الفتاح إنه على غير ما يشاع، شارك الشباب المصري بزخم كبير في العملية الانتخابية، حيث حضر عدد كبير منهم حاملين الأعلام المصرية، وقاموا بتنظيم حفلات جماعية مرددين الأغاني الوطنية على إيقاع الطبول والدفوف المصرية، كما شاركوا بفعالية واضحة في توجيه كبار السن من النساء والرجال ومساعدتهم في تسهيل عملية التصويت والانتخاب.

وأوضح المستشار الإعلامي أن عملية الانتخاب تسير بهدوء ويسر وانتظام، حيث لا يستغرق الناخب دقائق معدودة للانتهاء من الإدلاء بصوته، وذلك بفضل أجهزة القارئ الآلي التي تم تزويد اللجان الانتخابية في الخارج بها، وهو الأمر الذي يسهل إثبات شخصية الناخب ومنع ازدواجية التصويت وتسهيل إجراءات التصويت وتقليل فترات الانتظار، مشيرا إلى أن وزارة الخارجية قامت أيضا بإيفاد بعض الكوادر البشرية التي تلقت التدريبات اللازمة على استخدام نظام القارئ الآلي لتعزيز لجنتي الانتخابات في كل من السفارة المصرية بأبوظبي، والقنصلية العامة المصرية في دبي.

وأشار عبد الفتاح إلى أن الأندية المصرية في الإمارات، وانطلاقا من حسها الوطني الصادق، بادرت بتجهيز حافلات لنقل الناخبين المصريين من أماكن وجودهم البعيدة إلى المقار الانتخابية مجانا، تيسيرا لهم على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية، وذلك طوال أيام الانتخابات الأربعة، مؤكدا أن المصريين في الإمارات، وبإقبالهم غير المتوقع على الانتخابات الرئاسية، يقيمون فرحا ديموقراطيا يؤكدون فيه انتصارهم للدولة المصرية القوية المستقرة، وانتصارهم أيضا لعودة مصر إلى أهلها وأمتيها العربية والإسلامية، والى دورها المحوري في محيطها الإقليمي والدولي، ويثبتون للعالم اجمع أن الشعب المصري العظيم قادر دائما – وباقتدار - على مواجهة التحديات الجسام، التي تقف في طريق عطائه الحضاري والإنساني. واكد شعيب عبد الفتاح أن السلطات الإماراتية المعنية تقوم بجهد مخلص ودؤوب من اجل إنجاح العملية الانتخابية وإتمامها في يسر وهدوء، مشيدا بدورها في تنظيم حركة الناخبين خارج حرم السفارة، وكذلك حركة المرور ومواقف السيارات، إضافة إلى توفيرها لعربات إسعاف تكون جاهزة للتعامل الفوري مع أي طارئ صحي، وهو ما قوبل بكل مشاعر الشكر والتقدير من السفارة المصرية والقنصلية العامة، وجميع المصريين الذين حضروا للمشاركة في الانتخابات الرئاسية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا