• الجمعة 28 ذي الحجة 1437هـ - 30 سبتمبر 2016م

أكد أن نجوم العين قادرون على الفوز

الصهباني: لن نبحث عن أعذار وهدفنا العودة ببطاقة التأهل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 سبتمبر 2016

العين (الاتحاد)

أكد مطر الصهباني مدير فريق العين، أن «الزعيم» أمام تحدٍ مصيري في مواجهة مضيفه لوكوموتيف الأوزبكي.

وأكمل: «نحن ذاهبون إلى العاصمة الأوزبكية طشقند وندرك تماما ما المطلوب منا هناك، كما نعلم جيداً أن جمهور العين ينتظر النتيجة الإيجابية التي تضمن لفريقها التأهل إلى الدور نصف النهائي من دوري الأندية الآسيوية الأبطال، ولن أذيع سراً إن قلت لكم بأننا لا نود أن نعود إلى الدولة ولا نجد جمهور العين في انتظار الفريق بالمطار حتى نتشارك فرحتي العيد والانتصار، وأتمنى أن نلتقي الجماهير فجر الأربعاء في مشهد رائع، يجسد روح العائلة، ويصبح«العيد عيدين».

وزاد:«الشعور بالمسؤولية تجاه النادي شعار يسود جميع عناصر الفريق، والرغبة القوية في العودة من أوزبكستان بالنتيجة المنتظرة نراها في أعين كل اللاعبين، الذين تعاهدوا على إظهار الروح القتالية العالية والتعامل مع المباراة بتركيزٍ كبيرٍ على مدار الشوطين في مواجهة لوكوموتيف».

وأردف:«نثق في مقدرة نجوم الفريق على التأهل وتقديم الأداء المشرف الذي يتسق مع تطلعات محبي الكرة الإماراتية والجماهير العيناوية، ونراهن دائماً على عقلية لاعبي العين الاحترافية في كسب أقوى التحديات، وثقافة التعامل مع كل الظروف على الأرض داخل وخارج ملعبهم، ما مكنهم من حصد الكثير من البطولات، وهدف العين في هذا اللقاء المصيري واضح بالنسبة للجميع في أوزبكستان».

وتعليقاً على سؤال حول خسارة الفريق لجهود الظهيرين الأيمن محمد أحمد بسبب الإصابة والأيسر محمد فايز للإيقاف في مواجهة لوكوموتيف، قال:«المؤكد أن اللاعبين «الدوليين» من الركائز الأساسية في تشكيلة الفريق، إلا أن الجهاز الفني بقيادة زلاتكو حريص على إيجاد الحلول المثالية والتي تتوفر في لاعبين مميزين، ويمتلكون خبرة التعامل مع مثل هذه المواجهات القارية، والمؤكد أننا سندعم كل لاعب تتاح له فرصة الدفاع عن شعار النادي في المواجهة».

وفيما إذا كان الشعور بالقلق يساوره أحياناً في ظل ظروف الغيابات والضغوط التي يواجهها الفريق، قال:«لن نبحث عن أي أعذار مهما كانت الظروف وأكرر لكم «هدفنا العودة ببطاقة التأهل من أوزبكستان» لأن العين فريق كبير والروح المعنوية لدى الجميع مرتفعة جداً، وثقتنا بلا حدود في كل من يرتدي شعار «الزعيم»، لذلك الشعور بالقلق بعيد جداً عن تفكيرنا، وتركيزنا منصب في تهيئة اللاعبين بالطريقة المثلى، للوصول إلى نصف النهائي، خصوصاً وأن الفريق يمتلك معطيات التفوق على المنافس في ملعبه وبين جماهيره، ويدخل المباراة بفرصتي الفوز والتعادل الإيجابي».

وأضاف:«أعتقد أن لاعبي العين أكدوا مقدرتهم على قهر الظروف، وليس تأهلهم إلى المرحلة الحالية على حساب ذوب آهن أصفهان الإيراني ببعيد عن الأذهان، عندما تعادل الفريق على ملعبه بهدف لمثله وتفوق على الفريق الإيراني بهدفين نظيفين على ملعبه ووسط جماهيره، بعزيمة الرجال ورغبة الأبطال في تحقيق أهدافهم المرجوة على الصعد كافة محلياً وقارياً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء