• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة» تدعو لتكاتف عالمي للانتصار على التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أمس، أن العمليات الإرهابية الأخيرة التي ضربت فرنسا كانت بمنزلة رسالة مهمة إلى العالم بأن المعركة مع التطرف طويلة وممتدة، وأن الإرهاب خطر عالمي يستهدف الجميع دون استثناء لأن القوى التي تقف وراءه وتحرض عليه وتنفذه وتبرره تجعل من العالم كله هدفا لها ومجالا لممارساتها الدموية. وشددت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان «العالم ينتفض ضد الإرهاب» على أن الانتصار في المعركة ضد تيارات العنف والتطرف والدم يحتاج إلى تكاتف عالمي واسع وتعاون وتنسيق ليس فقط على المستوى الأمني وإنما أيضا على المستويات الثقافية والسياسية والدينية وغيرها.

وأشارت النشرة إلى المسيرة المليونية الحاشدة التي شهدتها فرنسا وشارك فيها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والكثير من القادة والمسؤولين من دول العالم المختلفة للتعبير عن رفض الإرهاب والتمسك بالقيم الإنسانية المضادة له. وقالت «إن هذه المسيرة انطوت على رسالة مهمة هي أنه مهما كانت وحشية الممارسات الدموية لقوى الإرهاب فإن العالم مصمم على مواجهتها ولن يخضع لابتزازها أو يلين أمام وحشيتها، لأن المواجهة هي الخيار الوحيد الذي لا حياد عنه للمحافظة على الحضارة الإنسانية وحماية المكتسبات الحضارية التي حققتها الشعوب على مدى عقود طويلة».

وأشارت إلى أن الإمارات أدانت ما تعرضت له فرنسا من إرهاب ووصفت الهجوم على صحيفة «شارلي إيبدو» بأنه هجوم إرهابي غادر، داعية إلى التعاون والتضامن على جميع المستويات لاستئصال هذه الظاهرة التي تسعى إلى نشر الدمار والفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار على المستوى العالمي.

وقالت «إن موقف الإمارات الدائم من الإرهاب لا يتوقف عند حد القول وإنما يمتد إلى الفعل سواء بالانخراط في أي تحرك عالمي للتصدي للجماعات الإرهابية أو السعي الحثيث من أجل تعزيز قيم الانفتاح والتسامح والاعتدال والوسطية في إطار المواجهة الفكرية المهمة مع الإرهاب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا