• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مهرجان منصور بن زايد العالمي للخيول في المملكة المتحدة

رومان بطل الجولة الخامسة لمونديال «أم الإمارات» للفرسان المتدربين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 سبتمبر 2016

عصام السيد (لندن)

توج الفارس البورتريكي إفين رومان على صهوة الجواد «إماراتي» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، وبإشراف جيمس اوين، بطلاً للجولة الخامسة من سباق مونديال «أم الإمارات» لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفرسان المتدربين «إفهار» لمسافة الميل، الذي أقيم أمس الأول بمضمار لنجفيلد العريق بالمملكة المتحدة، ضمن فعاليات النسخة الثامنة للمهرجان العالمي لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة الذي واصل تألقه العالمي على ميادين السباقات في جميع قارات العالم، تحت شعار «عالم واحد 6 قارات أبوظبي العاصمة».

ويقام المهرجان بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات».

واستقطب السباق البالغ طوله 1600 متر، والذي تبلغ قيمة جائزته 20 ألف يورو، 10 فرسان وفارسات من سلطنة عمان، الأردن، ألمانيا، فرنسا، أميركا، بورتوريكو، أستراليا، المملكة المتحدة، أيرلندا، والسويد، وتميز بالإثارة والتشويق، خاصة أن الجميع كان يسعى للفوز والتأهل للنهائيات التي ستقام 13 نوفمبر المقبل بمضمار نادي أبوظبي للفروسية.

وجاء السباق مثيراً حتى الوصول إلى عمق المستقيم قبل أن يطلق الفارس البورتريكي العنان لجواده «إماراتي» ليتخطى منافسيه ويفوز بفارق عنق عن الفارس الأيرلندي كيث موريارتي على صهوة «الجواهر» لستيف بلاك ويل، وبإشراف نفس المالك.

وتمكن البطل من قطع مسافة السباق في زمن قدره 1:47:03 دقيقة، فيما جاء الفارس العماني يحيى الحمداني على صهوة الجواد «منبهر» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وبإشراف جيمس اوين في المركز الثالث بعد أن تصدر السباق لفترة طويلة، ولكن لم يكمل بنفس القوة التي بدأ بها السباق بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا