• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الليلة

برشلونة والبايرن ..ثأر الأصدقاء في موقعة الكبرياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

برشلونة (أ ف ب)

يعود جوسيب جوارديولا مدرب بايرن ميونيخ الألماني لأول مرة لمواجهة فريقه السابق برشلونة الإسباني على أرضه في قمة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم اليوم على ملعب كامب نو. قاد جوارديولا (44 عاما)، أنجح مدرب في تاريخ الفريق الكاتالوني، برشلونة إلى 14 لقباً في أربعة مواسم بين 2008 و2012 بينها دوري الأبطال في 2009 و2011، وقبلها نجما في خط وسطه عندما أحرز اللقب القاري في 1992، لكن «بيب» يعود إلى المعلم الضخم على البحر المتوسط في مباراة الذهاب خصماً هذه المرة مع بايرن ميونيخ المتوج بلقب بطولة ألمانيا في قمة منتظرة. وسيقف المدرب العنيد أمام رفيقه السابق وصديقه لويس أنريكي (44 عاما) مدرب برشلونة الحالي، ومجموعة من اللاعبين ساهم بتألقهم أمثال الأرجنتيني ليونيل ميسي وأندريس أنييستا وتشافي وبوسكيتس وجيرار بيكيه وبيدرو رودريجيز. لكن برشلونة يعيش فترة خيالية، إذ فاز 26 مرة في آخر 28 مباراة في مختلف المسابقات، كما لم يخسر في آخر 16 مباراة، ويبدو جاهزاً لتحقيق ثلاثية دوري الأبطال والدوري المحلي وكأس الملك، على غرار الموسم الأول من فترة تدريب جوارديولا.

ويأمل برشلونة الثأر من الفريق البافاري الذي سحقه في نصف نهائي 2013 ذهابا برباعية نظيفة وإيابا في برشلونة 3-صفر، عندما كان الراحل تيتو فيلانوفا، مساعد جوارديولا السابق، يشرف على الفريق الكاتالوني، في أقصى خسارة أوروبية له. وأحرز برشلونة اللقب 4 مرات أعوام 1992 و2006 و2009 و2011، وحل ثانياً في 1961 و1986 و1994، فيما توج البايرن خمس مرات بين 1974 و1976 و2001 و2013 وحل وصيفاً في 1982 و1987 و1999 و2010 و2012. ويخوض برشلونة نصف النهائي للمرة الحادية عشرة في تاريخه والسابعة في آخر 8 مواسم، والبايرن للمرة الرابعة على التوالي والتاسعة في تاريخه. وضمن بايرن ميونيخ بطاقته باكتساحه ضيفه بورتو البرتغالي 6-1 بعد أن خسر أمامه ذهابا 1-3، فيما جدد برشلونة تفوقه على باريس سان جيرمان الفرنسي بالفوز عليه 2-صفر بعد أن تغلب عليه ذهابا في معقله 3-1.

تاريخيا، التقى الفريقان في نصف كأس الاتحاد الأوروبي 1996، فتعادلا ذهابا 2-2 في ميونيخ وفاز البايرن 2-1 إيابا، وفي دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا 1999 ففاز البايرن ذهابا 1-صفر على أرضه و2-1 إيابا خارج أرضه، لكن برشلونة رد في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا 2009 بفوزه 4-صفر ذهاباً على أرضه قبل أن يتعادلا إيابا 1-1. ويعول برشلونة على جوهرته ميسي أفضل لاعب في العالم أربع مرات وصاحب 51 هدفاً هذا الموسم، المهاجم البرازيلي نيمار، صاحب ثلاثة أهداف في ربع النهائي، الأوروجوياني لويس سواريز وإنييستا الذي أظهر مجدداً قيمته بالمجهود الفردي الرائع الذي قام به قبل أن يمرر كرة الهدف الأول لفريقه في مواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي في ربع النهائي.

وسجل ثلاثي «أم أس أن» (ميسي وسواريز ونيمار) هذا الموسم 108 أهداف في مختلف المسابقات، وسحق خيتافي 6-صفر وقرطبة 8-صفر في آخر مباراتين من الدوري حيث يتقدم على غريمه التاريخي ريال مدريد بفارق نقطتين واقترب من لقبه الثالث والعشرين في الليجا، فيما خسر البايرن أمام باير ليفركوزن صفر-2 بتشكيلة احتياطية في البوندسليجا الذي كان قد ضمن لقبها للمرة الخامسة والعشرين في تاريخه. وصحيح أن بايرن خسر ثلاث مرات فقط في الدوري المحلي، إلا أنه سقط أربع مرات في آخر عشر مباريات في مختلف المسابقات. ورأى لاعب الوسط إنييستا: «هناك علاقة جيدة فيما بيننا، لأننا نعرف بعض منذ فترة طويلة، قطعنا في الكثير من المراحل، وسيكون الفوز مميزاً من أجل الجميع».

وعلى غرار عودة جوارديولا، يعيش لاعب وسط بايرن وبرشلونة السابق الإسباني تياجو الكانتارا تجربة مماثلة، لكنها تحمل تأثيرات عاطفية أكبر في طياتها، إذ قد يواجه شقيقه الأصغر (البرازيلي) رافينيا على أرض الملعب. وأضاف إنييستا: «هذه المباراة تكون ضاغطة، نظراً لما قد تجلبه اليك، ولبعدها خطوة واحدة عن النهائي».

ومن جهة بايرن، يعاني جوارديولا من غيابات نجميه الكبيرين الهولندي آريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري بالإضافة إلى الظهير النمساوي دافيد ألابا والمدافع هولجر بادشتوبر بسبب الإصابة، لكن لاعب وسطه توماس مولر، صاحب ثلاثة أهداف في ربع نهائي 2013، يأمل استعادة نتائج الفريق البافاري الجيدة. ويبدو مهاجم بايرن البولندي روبرت ليفاندوفسكي، أفضل هداف في صفوفه هذا الموسم (23 في مختلف المسابقات) جاهزاً للعب مع قناع على وجهه بعد تعرضه لكسر في انفه ووجنته خلال الخسارة أمام بوروسيا دورتموند بركلات الترجيح في نصف نهائي كأس المانيا. وقال زميله المدافع جيروم بواتنج: «أعطى روبرت انطباعا جيداً جداً في التمارين برغم ارتدائه القناع، انطلق من فكرة مشاركته في مباراة الاربعاء (اليوم)، ليس خائفا وهو شجاع»، كما كتب اللاعب على مواقع التواصل أنه «جاهز للتحدي المقبل». ورأى لاعب وسط بايرن الإسباني خافي مارتينيز العائد بعد شهر من الإصابة: «برشلونة أقوى فريق في العالم، لكني مقتنع بفريقي، لسنا خائفين وقلبنا كبير».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا