• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خريجو وخريجات الدفعة الثانية بجامعة خليفة:

ضرورة توجيه طلبة الثانوية للتخصصات العلمية الصناعية والتقنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

أكد عدد من خريجي وخريجات الدفعة الثانية بجامعة خليفة أن البرامج الأكاديمية التي تطرحها الجامعة تأتي في صدارة احتياجات مؤسسات سوق العمل في إمارة أبوظبي والدولة، ودعا الخريجون طلبة الثاني عشر للالتحاق بالجامعة لمواصلة تعليمهم الجامعي، وتلبية متطلبات قطاع الأعمال في الدولة من التخصصات العلمية ذات العلاقة بالقطاعات الصناعية والتقنية المختلفة، خاصة صناعات الطيران وأشباه الموصلات والتقانات الدقيقة والاتصالات.

و من جانبه، أشار الدكتور عارف سلطان الحمادي، مدير جامعة خليفة إلى أن الجامعة بذلت جهودا كبيرة في إعداد هؤلاء الخريجين والخريجات منذ العام 2007 ليدخلوا سوق العمل بكفاءة علمية وتطبيقية وفق أرقى المعايير العالمية التي تأخذ بها الجامعات العالمية المرموقة.

وقال:« ضمت الدفعة الثانية التي تم تخرجها 350 من خريجي برامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراة، من مختلف التخصصات وهم إضافة نوعية لمسيرة التعليم العالي في الدولة»، مؤكداً حرص الجامعة على بناء قاعدة من الكوادر الوطنية المتخصصة في مجالات يحتاجها سوق العمل مثل الهندسة والفلك وصناعة الطيران، وكذلك ترسيخ قدرات الباحثين الشباب من الخريجين وتشجيعهم على تدشين مشاريع بحثية ودراسات تطبيقية تستهدف تعزيز معدلات النمو في مختلف القطاعات الصناعية بالدولة، كما أن الجامعة تنظم لقاءات إرشادية للطلبة في المدارس للتعريف بالتطور الذي تشهده تلك التخصصات والبرامج العلمية بحيث يتعرف الطالب على طبيعة الدراسة والمحتوي المعرفي لكل تخصص، وكذلك فرص العمل المتاحة في المستقبل.

توجيه الطلبة

وأكد عدد من الخريجين والخريجات لـ«الاتحاد» ضرورة توجيه الطلبة منذ مرحلة دراسية مبكرة للالتحاق بتخصصات علمية ترتبط مباشرة بسوق العمل في إمارة أبوظبي والدولة، وقال سيف عبد الله الكندي الحاصل على بكالوريوس علوم في الهندسة الكهربائية والإلكترونيات: «اخترت هذا التخصص باعتباره أحد التخصصات التي قليلا ما يقبل عليها المواطنون». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض