• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  01:03    مقتل ما لايقل عن 20 شخصا في هجوم على مركز تدريب شرطي في شرق أفغانستان        01:05    قوات سوريا الديمقراطية تستعيد آخر مناطق الرقة خلال ساعات        01:14     قوات البشمركة الكردية تنسحب من منطقة خانقين على الحدود بين العراق وإيران        01:24    26 قتيلا حصيلة غارة لطائرة اميركية بدون طيار في باكستان         01:43    مؤيدو الانفصال في كتالونيا ينظمون احتجاجات ضد اعتقال قادتهم        01:44    582 الفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 أغسطس        01:46    قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب في مدينة الرقة         01:46    مستوطنون يهود يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى بحراسة من القوات الإسرائيلية    

«التربية» تستطلع أحوال مدارس في دبا الحصن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 سبتمبر 2016

دبا الحصن (الاتحاد)

اطلعت فوزية حسن بن غريب وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للعمليات التربوية على سير العمل في عدد من مدارس مدينة دبا الحصن، والمشكلات التي تعوق سير العملية التعليمية واحتياجات المدارس فيها.

وشملت الزيارة روضة النفائس للوقوف على مشكلة ارتفاع الكثافة الطلابية فيها في وقت بلغ مجموع طلاب الروضة لهذا العام 400 طفل، علماً أن الروضة التي تضم في مبناها 12 صفاً دراسياً، اضطرت نظراً لمعدل الكثافة المرتفع إلى تحويل الورشة الفنية، وغرفة التربية الخاصة، وغرفة التنمية اللغوية للغة الإنجليزية إلى صفوف دراسية، ولذلك لاستيعاب العدد المتزايد من الأطفال بما لا يتوافق مع مبدأ الأمن والسلامة لأبنائنا وبناتنا. ثم أن هذه المعدلات من الكثافة تقلل من فرص التعلم النشط والتدريس الفعَّال الذي تنشده الوزارة، مما يجعل تحقيق الأهداف التربوية المنشودة في أدنى مستوياتها، وهو ما لا ترمي إليه الوزارة الحريصة على تعزيز المهارات الإبداعية ومراعاة مستويات التفكير العليا والقدرة على الابتكار.. والتقت بن غريب أولياء الأمور الذين أبدوا بدورهم تحفظهم على تعليم أبنائهم وبناتهم في ظل هذه الكثافة المرتفعة، كما ناقشت مشكلة مدرسة سلمى بنت قيس للتعليم الثانوي التي تعاني قدم المبنى والصادر له قرار إحلال من الدفاع المدني، ووعدت بتقديم حل جذري للمشكلة في أسرع وقت، كما وعدت بإحضار فريق عمل مختص من الوزارة يضم المسؤولين عن الأبنية التعليمية والمهندسين والفنيين التابعين للوزارة لتحديد وتقدير الحاجات الملحة تمهيداً لاتخاذ القرار المناسب والسريع تجنباً لأي مخاطر محتملة يمكن أن تعرض الطالبات للخطر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا