• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

في إطار توجهات القيادة الرشيدة بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق

«الأعمال الخيرية الإماراتية» تنفق 29,5 مليون درهم العام الماضي في الأراضي الفلسطينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

أشاد وزراء ومسؤولون فلسطينيون بالمساعدات القيمة التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة وهيئاتها الخيرية للشعب الفلسطيني، ووصفوها بأنها مساعدات إنسانية شاملة طالت العديد من القطاعات التي تمس حياة الفلسطينيين.

ونقل مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون المنظمات الأهلية اللواء سلطان أبو العينين تحيات الرئيس الفلسطيني للقيادة والشعب الإماراتي على ما قدموه ومازالوا يقدمونه للشعب الفلسطيني. وأشاد في كلمة له في احتفال أقيم امس بمدينة البيرة في الضفة الغربية بمناسبة الإعلان عن التقرير السنوي لمساعدات هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية للشعب الفلسطيني خلال العام الماضي، والتي بلغت قيمتها 29,5 مليون درهم ”8 ملايين دولار” بمناقب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وأكد أن تزامن إطلاق هذا التقرير مع ذكرى النكبة الفلسطينية يؤكد أن حضور الظهير العربي والإسلامي خاصة دولة الإمارات، هو ما تعتمد عليه فلسطين في الحرية والاستقلال.

وعبر عن شكر تقدير حكومته والشعب الفلسطيني لتلك البصمات الخيرية الإماراتية الكبيرة والشاهدة في كل محافظة فلسطينية، والتي تقوم بها هيئات العمل الخيري الإماراتية مثل هيئة الهلال الأحمر وهيئة الأعمال الخيرية والمؤسسات الخيرية الأخرى، التي لها حضور مستمر على الأراضي الفلسطينية لتقديم العون للفئات الفلسطينية المحتاجة. من جانبه، قال وزير الشؤون الاجتماعية الفلسطيني الدكتور كمال الشرابي إن الشراكة الفلسطينية مع هيئة الأعمال الخيرية والهيئات الإماراتية الأخرى، ليست شراكة عادية، بل هي أخوية وحتمية وجذرية للبعد العربي والقومي والإسلامي لهذه الشراكة.

وأكد أن الشعب الفلسطيني يملك الكثير من الخبرات التي تستطيع أيضاً رفد الوطن العربي والإسلامي. من جهته، قدم إبراهيم راشد مدير مكتب هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في الضفة الغربية شرحا تفصيليا لمضامين إنجازات الهيئة في العام الماضي، التي أنفقت فيها الهيئة اكثر من ثمانية ملايين دولار وبإتاحة مليوني فرصة استفادة وبالشراكة مع 300 مؤسسة تركزت على كفالة الأيتام والأسر الفقيرة، بالإضافة إلى برامج التجهيزات الصحية والمستلزمات التعليمية والمواسم الإغاثية لاسيما في شهر رمضان المبارك وإفطار الصائمين بالمسجد الأقصى المبارك. وأكد في الحفل الذي حضره عدد من كبار المسؤولين الفلسطينيين والفعاليات المجتمعية الفلسطينية، أن استراتيجية الهيئة تقوم على تعزيز التمكين المنسجم مع توجهات القيادة الإماراتية في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، مع تطوير برامجها لإغاثة وكفالة الأسر والأيتام الذين يبلغ عددهم أكثر من 18 ألف يتيم، لتنتقل تدريجيا إلى الرعاية الشاملة مع كفاءة وضبط أكبر وتعزيز تمكين المرأة الفلسطينية.

يذكر أن هيئات العمل الإنساني الإماراتي وفي مقدمتها هيئة الهلال الأحمر تتواجد على الساحة الفلسطينية منذ مدة طويلة، ولها مشاريع إغاثية وإنشائية في الأراضي الفلسطينية بلغت قيمتها عشرات الملايين من الدراهم، وطالت قطاعات عديدة من الأسر الضعيفة وذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام وكذلك قطاعات التعليم والصحة. (البيرة- وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض