• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رئيس الأركان: توحيد القوات المسلحة شكل منعطفا تاريخيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

و ا م

وجه سعادة الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة كلمة عبر مجلة "درع الوطن" بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة فيما يلي نصها ..

"تعتبر المناسبات الوطنية والأعياد القومية بمثابة ذكريات خالدة تستوجب الاحتفاء بها والوقوف عندها لنستلهم من أصالتها الدروس والعبر التي تدفعنا بخطى ثابتة نحو المستقبل ويوم السادس من شهر مايو لعام 1976 يوم له تاريخ يستحق الاحتفاء به والوقوف عنده.

ففي هذا اليوم، صدر القرار التاريخي بتوحيد القوات المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة فكان هذا إيذانا بتطور غير مسبوق في مجالات التسليح والتنظيم والتدريب والإدارة وشكل هذا القرار منعطفا تاريخيا في مسيرة قواتنا المسلحة انطلقت على إثره لتحقيق ذاتها وتطوير أدائها ورفع كفاءتها من خلال تنفيذ خطط مدروسة وبرامج طموحة للتحديث والتطوير والتزود بأحدث الأسلحة والمعدات إلى جانب الدفع بأعداد كبيرة من أبناء الوطن تأهيلا وتدريبا في أرقى الكليات والمعاهد العسكرية في الداخل والخارج حتى أصبحت قواتنا المسلحة قوة مؤثرة ورقما صحيحا في معادلة الأمن والاستقرار والسلام.

وقد تحقق ذلك ولا يزال وفق استراتيجية عسكرية متكاملة الأركان والأبعاد تحرص القيادة العليا على مراجعتها في كل حين بهدف مواكبة المستجدات كافة ولتبقى القوات المسلحة كما عهدناها دائما عزيزة الجانب واليد اليمنى لتعزيز أمن الوطن ورخائه وتقدمه واستقراره ولتظل قوة دفاعية تعزز سياسة الدولة الداعية إلى نبذ العنف والعدوان ومد جسور التعاون بين الدول المحبة للسلام وكان هذا النهج الواضح لقيادتنا أسلوبا انتهجته وظهر جليا يوم لبت نداء المنظمات العالمية وأسهمت قواتها بإيجابية وفعالية في العديد من ساحات العمل الإنساني الدولي وشاركت تحت علم الأمم المتحدة في عمليات حفظ الأمن والسلم الدوليين في مختلف بقاع العالم حتى أصبح لها سجل شرف يشيد بنجاحاتها بالرغم من تعدد المواقع وتباينها كما كانت هذه المشاركات موضع إشادة وتقدير بأبناء قواتنا المسلحة بفضل ما تميزوا به من كفاءة في الأداء والدقة والموضوعية والانضباط في التعامل مع التمسك بروح الإسلام الداعية للتسامح والأخذ في الاعتبار بالواقع الإقليمي والعالمي الذي يفرض التكيف والتعايش مع متغيراته.

وستبقى قواتنا المسلحة كعهدها دائما تجسيدا للكيان الاتحادي ورمزا للوحدة الوطنية وسندا للأشقاء وعونا للأصدقاء وسيبقى الانتماء لها دائما شرفا وواجبا وحقا لجميع المواطنين.

ويبقى علينا أن نراعي أن ما تحقق من مكاسب وإنجازات لقواتنا المسلحة يجب ألا يحجب عنا حقيقة في منتهى الأهمية تتمثل في ضرورة مواصلة الجهد والاستمرار في عملية التقييم والمراجعة للوقوف على السلبيات إن وجدت لتجنبها والإيجابيات لتعزيزها مع الاستفادة من التجارب السابقة وتوظيفها بالشكل الأمثل حتى نضمن بقاء قواتنا المسلحة على أهبة الاستعداد للاضطلاع بدورها في كل الأوقات والظروف على الوجه الأكمل.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا