• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العاهل السعودي يحذر من "الأطماع الخارجية" في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

ا ف ب

حذر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الثلاثاء، من "الاطماع الخارجية" التي تتعرض لها المنطقة العربية وعمليات "توسيع النفوذ وبسط الهيمنة" في إشارة ضمنية الى ايران، وذلك في افتتاح القمة الخليجية اليوم في الرياض.

وحضر القمة للمرة الاولى رئيس دولة غربية هو الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على وقع استمرار الازمة في اليمن وتصاعد القلق الدولي بشان تاثير الضربات الجوية التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية ضد المتمردين الحوثيين.

وقال العاهل السعودي "يأتي لقاؤنا اليوم وسط ظروف صعبة وتحديات بالغة الدقة تمر بها منطقتنا وتستوجب منا مضاعفة الجهود للمحافظة على مكتسبات شعوبنا ودولنا، ومواجهة ما تتعرض له منطقتنا العربية من أطماع خارجية ترتكز في سعيها لتوسيع نفوذها وبسط هيمنتها على زعزعة أمن المنطقة واستقرارها، وزرع الفتن الطائفية، وتهيئة البيئة الخصبة للتطرف والإرهاب".

وتطرق العاهل السعودي الى الازمة السورية داعيا الى تطبيق مقررات مؤتمر جنيف الاول ورافضا اي دور للرئيس السوري بشار الاسد في مستقبل سوريا من دون ان يسميه.

وقال الملك سلمان "إننا نرى أن ما تضمنه بيان جنيف1 يمثل مدخلاً لتحقيق السلام والاستقرار في سوريا، مع تأكيدنا على أهمية أن لا يكون لرموز النظام الحالي دور في مستقبل سوريا".

من جهته، اكد هولاند حسب الترجمة العربية لكلمته، دعم بلاده للعملية العسكرية للتحالف في اليمن "بغية إعادة الاستقرار اليه"، مشيدا ب"المبادرات" التي اطلقها العاهل السعودي لمواجهة "تحديات جديدة مرتبطة بالجماعات الارهابية مثل داعش والقاعدة والتحديات التي تمثلها زعزعة استقرار عدد من الدول المجاورة"، اضافة الى "اطماع عدد من الدول التي تتدخل في شؤون الاخرين".

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا