• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تصل إلى 400 ألف برميل يومياً

عمليات السرقة والتخريب تعيق إنتاج النفط في نيجيريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

تواجه نيجيريا أسوأ أزمة نفطية منذ خمس سنوات، حيث تراجع إنتاجها إلى أقل من مليوني برميل يومياً للشهر السادس على التوالي، مسجلاً أدنى مستوى في تاريخه. وتقوم العصابات بسرقة ما بين 100 إلى 400 ألف برميل يومياً من الآبار والأنابيب الواقعة على دلتا النيجر، لبيع الخام النفطي لمشترين يبعدون آلاف الكيلومترات مثل أميركا الجنوبية، وذلك مقابل مليارات الدولارات.

وذكرت وكالة الطاقة الدولية، أن عمليات النهب والتخريب مستمرة في تقويض إنتاج البلاد من النفط. وأرغمت عمليات السرقة التي غالباً ما تصحبها أحداث تخريب، بعض الشركات العالمية العاملة في مجال النفط مثل، أكسون موبيل ورويال شل الهولندية وشركة أيني الإيطالية وشيفرون الأميركية وتوتال الفرنسية، على إغلاق الآبار.

وخلقت هذه الموجة من الجرائم، فجوة في الخطة الحكومية التي تستهدف رفع سقف إنتاج نفط نيجيريا إلى 4 مليون برميل يومياً بحلول 2020. وحذر عدد من الخبراء الأجانب، من أن الهدف لا يخلو من المغالاة حتى في ظل الظروف العادية، لكنه يبدو بعيد المنال في الوقت الحالي.

وتزامن تراجع إنتاج البلاد من النفط، مع خضوع القطاع لمراقبة غير مسبوقة. وكشف محافظ البنك المركزي لاميدو سانوسي خلال العام الحالي، أن الحساب المصرفي لنفط البلاد لا يخلو من الخلل. وبعد أن تم توقيفه عن العمل لأجل غير مسمى، ما زال أمام السلطات توضيح السر الذي يكتنف نقص عائدات النفط يقدر بنحو 20 مليار دولار.

ووعدت نيجيريا بإجراء مراجعة دقيقة لحساباتها، بما في ذلك تلك الحسابات التابعة لشركات نفط حكومية والتي يحيطها الكثير من الغموض. لكن وبعد شهور من الكشف عن هذه الفضيحة، لم يزل العمل متوقفاً. وفي غضون ذلك، يشكل انخفاض الأسعار تهديداً لمقدرة البلاد المالية، نسبة إلى اعتماد ميزانية الحكومية على سقف إنتاج بنحو 2,39 مليون برميل يومياً. وحسب تقديرات الوكالة الدولية للطاقة، لم تقدر نيجيريا على إنتاج ما بين 2,3 إلى 2,4 مليون برميل يومياً لفترة متواصلة منذ 2005-2006.

لكن ومع ذلك، يوفر سعر البيع الحالي عند 110 دولارات للبرميل، غطاء آمناً للبلاد. ومن أكثر القضايا المثيرة لقلق القطاع، باستثناء العثور على المليارات المفقودة من عائدات النفط، زيادة معدل الإنتاج، ما يجعل محاربة هذه الجرائم أمراً غاية في الضرورة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا