• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مليشيات حزب الله خلايا سرطانية «4 - 4»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 سبتمبر 2016

تحدثنا في المقالات السابقة عن الآثار الكارثية لتدخل حزب الله «الإرهابي» في اليمن وسوريا والعراق، واليوم في الجزء الرابع من حديثنا نصل إلى «قلب مفاعل الشر» في لبنان.

ولكننا لن نتحدث عن آثاره الكارثية داخل لبنان، فأهل لبنان أدرى بشعابها، وأولى أن يعالجوا مشاكلهم مع ذلك الإرهاب الذي يرتهن البلد كله لمصلحة إيران منذ عقود وآثاره واضحة لكل من زار لبنان «من الدخول لمطار بيروت».

لابد أن ننوه في البداية بأننا لسنا ضد الشعوب، فرسالتنا هي محبة وسلام.

نحن نتحدث عن الساسة الذين لبسوا عباءة الدين ليخفوا تحتها أطماعهم، أعداء الإنسانية والحياة التي وهبها الله وكرم بها الإنسان، فالمليشيات الطائفية تابع لإيران وتنفذ استراتيجية مرتبطة بها في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وتقوم بعمليات قتل جماعي وتفجيرات تستهدف تجمعات سكنية أو مدنية مثل الأسواق والأحياء السكنية المدنية في مناطق ذات أغلبية سُنية بهدف الانتقام أو التصفية الطائفية، وهناك تقديرات مختلفة تشير إلى أن قرابة 50 من الميليشيات الطائفية التي تقوم بالتجنيد والقتال في العراق، ومن بينهم كتائب حزب الله العراقية، وهي مليشيات تتبع منهجاً وأفكار حزب الله اللبناني، وكل هذه الجماعات مجتمعة تقوم بعمليات التجنيد التي نشطت بموجب فتوى المرجع الشيعي العراقي السيستاني، والتي أسبغ عليها صفة «الجهاد»، لتشكل منهم جيشاً وقوة موازية للجيش والشرطة، والتي تظهر تلك الأخيرة إلى جانب تلك المليشيات من غير حول ولا قوة ولا نفوذ.

ويمكن حصر قرابة 24 من هذه الميليشيات الإيرانية الطائفية التي تحارب في سوريا، ومنها حزب الله اللبناني والعراقي، وتكمن قوته الأساسية بارتباطه الجغرافي مع قياداته ومعسكراته في لبنان، ما يؤمن سرعة وصول الدعم البشري والأسلحة لمقاتليه في سوريا.

وفي اليمن، حيث يوجد الحوثيون، وهي ميليشيات طائفية شيعية تنتمي إلى الزيدية، تقوم على ولاية الإمام وتتبع الطريقة الاثني عشرية على غرار النموذج الإيراني، وهم يسيرون على خطى حزب الله اللبناني، وهي تتلقى الدعم الكامل من إيران والتدريب على يد مقاتلين من حزب الله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا