• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

مرضى الصداع النصفي أكثر عرضة لـ«تجمد الدماغ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

(د ب أ)

انتشار نكهة المثلجات خلال ذوبانها على اللسان، إحدى أكثر المتع في حياة المرء، لكن يصاحب تناول مقدار ملعقة من هذه المتعة المثلجة خطرا يسمى بـ«صداع المثلجات». وأكدت الجمعية الدولية للصداع رسميا أن قررت رسميا ضم «تجمد الدماغ» أو «صداع المثلجات» للتصنيف الرسمي الدولي لاضطرابات الصداع، بعد أن أكد بحث أخير أن من يعانون الصداع النصفي هم الأكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة، حتى مع «تناول المثلجات ببطء». ووصفت الجمعية هذه الحالة بأنها صداع ينتج عن «ابتلاع أو استنشاق محفز (للصداع) بارد»، لذلك فإن الاسم الرسمي لهذا الصداع هو «صداع المحفز المجمد».

وكشف البحث الذي أجراه الطبيب جورج سيرادور ، وهو باحث في الأوعية القلبية في كلية الطب بهارفرد، أن الألم يأتي بسبب الزيادة السريعة في تدفق الدم عبر وعاء دموي رئيسي إلى الدماغ، وهو الشريان المخي الأمامي. ويعتقد أن اندفاع الدم البارد يتسبب في توسع الأوعية الدموية وتنتج ألما حادا نظرا لأن أوعيتها الدموية تفتح أولا ثم تغلق. وأشار الباحثون إلى أن تناول الثلج هو السبب الأكثر احتمالا للتسبب في وخز شديد في منتصف مقدمة الرأس أو «صداع المثلجات».

وتجادل الأطباء كثيرا في سبب «تجمد الدماغ»، لكن ربما يكون هناك إجماع بشأن كيفية وقف الألم. وقال الطبيب دوين جودين وهو متخصص في علم الأعصاب بمركز «ويك فورست بابتيست» الطبي إن الطريقة الوحيدة الحقيقية لوقف الألم هي بالتوقف عن أكل أو تناول الأغذية المثلجة. واقترح أيضا وضع اللسان على سطح الفم للمساعدة في تدفئة الدم الذي يمر من هذه المنطقة مجددا أو تناول مياه دافئة لزيادة درجة حرارة الفم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا