• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

التحالف يقصف مطار صنعاء ويدمر طائرة شحن.. وقوات صالح تخلي مواقعها

السعودية تدرس إقامة مناطق آمنة للمساعدات في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

عقيل الحلالي (صنعاء): أعلنت السعودية أمس انها تتشاور مع شركائها في التحالف العربي الذي يخوض عملية في اليمن، لوقف ضرب بعض المناطق بهدف افساح المجال امام نقل المساعدة الإنسانية. وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في بيان إن الرياض «بصدد التشاور مع أعضاء التحالف للدفاع عن الشرعية في اليمن» والعمل «لإيجاد مناطق محددة داخل اليمن لإيصال المساعدات الإنسانية، يتم فيها وقف العمليات الجوية كافة وفي أوقات محددة للسماح بإيصال هذه المساعدات». وحذر وزير الخارجية السعودي المتمردين الحوثيين من «استغلال وقف العمليات الجوية في هذه المناطق، أو منع وصول المساعدات إليها، أو محاولة استغلالها لتحقيق مآربها». واكد ان المملكة «سوف تتعامل مع أي انتهاكات باستئناف القصف الجوي لأي تحركات عدوانية تعيق هذه الجهود الإنسانية». وقال ايضا ان السعودية «تعتزم إنشاء مركز موحد على أراضيها مهمته تنسيق كافة جهود تقديم المساعدات بين الأمم المتحدة، والمنظمات الإنسانية المعنية، والدول الراغبة في تقديم المساعدات للشعب اليمني، بما في ذلك تمكين الأمم المتحدة من إيصال المساعدات» كما ذكرت وكالة الأنباء السعودية. ميدانيا، استهدفت غارة جوية مساء أمس مطار صنعاء شمال العاصمة ما أدى إلى احتراق طائرة من طراز «يوشن» تابعة للحكومة اليمنية وتصاعد أعمدة الدخان الكثيفة. وذكر مصدر مسؤول في مطار صنعاء أن الغارة استهدفت مدرج المطار الذي كان بصدد إعادة جاهزيته بعد تدميره مؤخرا لمنع هبوط طائرة إيرانية خرقت الحظر الجوي المفروض على اليمن منذ أسابيع. وقال سكان لـ(الاتحاد) إن مقاتلة حربية قصفت منزل اللواء يحيى الشامي، محافظ صعدة الأسبق ورئيس لجنة الأمن والجيش في الحوار اليمني، ومنزلي اثنين من أقاربه. كما دمرت غارات جوية مواقع عسكرية مفترضة للمتمردين الحوثيين في بعد مناطق محافظة صعدة على الحدود مع السعودية. وتجدد القصف الجوي للتحالف العربي على مواقع مفترضة للحوثيين في بلدة «صرواح» غرب المحافظة. وذكر مصدر عسكري في صنعاء، موالٍ للحوثيين، إن الغارات الجوية استهدفت عددا من المناطق والمواقع العسكرية والمدنية. وهاجم مسلحون مجهولون أمس مركبة كانت تقل مقاتلين حوثيين في مدينة الحديدة على البحر الأحمر. وأعلنت «المقاومة الشعبية في تهامة» مسؤوليته عن استهداف مركبة للحوثيين شمال الحديدة. وتحدثت الأنباء الواردة من مدينة إب عن تمرد لأفراد وضباط معسكر قوات الأمن الخاصة احتجاجا على قرار بتعيين قائد جديد لهم على صلة بجماعة الحوثيين وإقالة القائد السابق لرفضه قمع احتجاجات شعبية في المدينة وإرسال تعزيزات عسكرية إلى مدينة تعز المجاورة . وساد هدوء حذر، أمس، أجواء مدينة تعز بعد ساعات على تدمير مسلحي المقاومة الشعبية دبابة للحوثيين وغداة سيطرتهم على مركز أمن مديرية «جبل حبشي»، غرب المدينة، بعد اشتباكات قصيرة أسفرت عن مقتل أربعة متمردين وأحد عناصر المقاومة.وأكد سكان وشهود لـ(الاتحاد) انسحاب عشرات الجنود يعتقد أنهم من عناصر قوات الحرس الجمهوري وقوات الأمن الخاصة الموالية للرئيس المخلوع، من مدينة تعز. وذكر أحدهم ان عشرات المركبات العسكرية، كانت تقل جنودا من الحرس والأمن الخاص، غادرت تباعا مدينة تعز، فيما تحدثت مصادر سياسية وإعلامية في صنعاء عن توجيه صالح قواته بالانسحاب من جبهات القتال في البلاد. وأكد لـ(الاتحاد) مسؤولون في المقاومة الشعبية في عدن، إخلاء قوات عسكرية بعض مواقعها في شمال المدينة حيث استمر القتال على أشده في محيط مطار عدن وفي منطقة «المعلا»، وسط المدينة. وأشاروا إلى معارك كر وفر بين الحوثيين والمقاومة داخل مطار عدن، لكنهم أكدوا تقدما للمقاومة في هذه المواجهات التي تزامنت مع أكثر من 30 غارة جوية للتحالف العربي استهدفت مواقع المسلحين الحوثيين هناك. وقال سكان ان الحوثيين فشلوا أيضاً في اقتحام منطقة «التواهي» المطلة على الممر الحيوي لميناء عدن، وكذبوا تقريرا بثته وكالة «سبأ» الحكومية، الخاضعة لسلطة الجماعة الحوثية، أفاد بتحقيق قوات الجيش وميليشيات الجماعة تقدما في القتال . من جهتها، أكدت مصادر المقاومة الشعبية في محافظة أبين المجاورة، مقتل زهاء 20 مسلحا حوثيا بمواجهات عنيفة في مدينة «لودر» شمال المحافظة مسقط رأس الرئيس عبدربه منصور هادي اللاجئ في السعودية منذ 27 مارس. كما قتل سبعة مسلحين حوثيين على الأقل بهجوم استهدفهم أمس بالقرب من مدينة زنجبار، عاصمة المحافظة. وفي مدينة الضالع، أفشل مسلحو المقاومة المحلية محاولة إدخال تعزيزات عسكرية إلى المدينة . وقال سكان إن قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين وقوات صالح سقطوا في هجمات للمقاومة التي استطاعت استعادة موقع عسكري جديد على أطراف المدينة. وفي محافظة مأرب، قتل 14 حوثيا وأربعة من رجال القبائل بمعارك عنيفة اندلعت في مديرية «مجزر» شمال المحافظة . هادي يعين رئيساً جديداً لهيئة الأركان القاهرة (د ب أ) أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قراراً جمهورياً بتعيين رئيس جديد لهيئة الأركان العامة ونائب لرئيس الأركان. وقضت المادة الأولى من القرار بتعيين اللواء محمد علي المقدشي رئيسا لهيئة الأركان العامة، وتعيين اللواء ناصر عبدربه الطاهري نائبا لرئيس هيئة الأركان العامة. يذكر أن قرارا سابقا صدر الشهر الماضي قضى بإقالة رئيس الأركان السابق اللواء حسين خيران ونائبه زكريا الشامي بسبب «موالاتهم للانقلابيين الحوثيين ضد الشرعية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا