• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كبار السن .. بين الحلو والمر

أبناء يعيشون تحت أقدام الآباء وآخرون تركوهم في الظلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

أشرف جمعة (أبوظبي)

قصص البر بالمسنين ورعايتهم تتردد هنا وهناك من قبل ذويهم لعلَّها تصل إلى قلوب هؤلاء الذين جحدوا فضل الكبار وأنكروا كل ما قدموه منذ فجر ولادتهم حتى صاروا رجالاً لهم مشروعاتهم وأعمالهم الخاصة وطموحاتهم الكبيرة، وفي ظل هذه الإشكالية الحياتية والدراما المستمرة في احتضان كبار السن أو إهمالهم يظل لوجود هؤلاء المسنين أهمية في الحياة لأنهم أصل كل خير للأبناء، فكيف ينظر العديد من الأبناء إلى آبائهم الذين مسهم الكبر؟ وكيف يتفانون في برهم ورعايتهم وإكرامهم؟ وكيف يتلقى هؤلاء الآباء معونة أبنائهم في هذا العمر؟.

تقول مسؤولة إدارة الرعاية المنزلية لكبار السن في خورفكان ميثه مخلوف: في المرحلة التي يصل فيها المرء إلى سن يشعر فيها بالعجز عن الاعتماد على نفسه يحتاج لمن يقف إلى جانبه من الأبناء ويقدم له الرعاية الكاملة، بالإضافة إلى أن المؤسسات المعنية برعاية المسنين يقع عليها عبء كبير في توفير الموارد والإمكانات لهذه الفئة التي تنتظر رد العطاء.

وتقول: الدار تقدم الخدمات الجوهرية لهذه الفئة، حيث توفر لهم أطباء يزورونهم يومين في الأسبوع، وندعوهم للمشاركة في بعض الاحتفالات التي تقام خصيصاً لهم، كما تفسح لهم المجال من أجل الحديث عن الماضي الذي يحبون التحدث عنه.

هزاع المسعود لا يتذَّوق طعاماً ولا يأوي إلى فراش قبل أن يطعم ويطمئن على أبويه، ويظل قائماً بين أيديهما عند كل وجبة طعام حتى ينتهيا، ثم يتناول طعامه مع أبنائه وزوجته، ويوقل إنه لم يزل يذكر أن أباه الذي بلغ السبعين هو مصدر الثراء الذي يعيش فيه خاصة أنه أخذه مبكراً إلى عالم الأعمال، حتى أصبح يمتلك شركات عدة هو وإخوته. ويضيف: قررت منذ سنوات طويلة أن يكون مقام أبي وأمي معنا في البيت، وعارضت بشدة أن يعيشا منفردين في بيت العائلة الأول وأردت أن أبذل كل ما أستطيع، حتى أتمكن من برهما وإكرامهما مهما كلفني ذلك من مشقة ووقت في ظل أعمالي الكثيرة.

ويرى أن أبويه هما مصدر البركة في بيته وأن السعادة تبلغ به مداها حين يطلبان منه أي شيء، فيسارع لتحقيقه من دون تفكير، ويؤكد أن أبناءه جميعاً يحتفون بجدهم وجدتهم ويجلسون إليهما كل يوم ويستمتعون بحكاياتهما الطريفة حول طبيعة الحياة في الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا