• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في منطقة ويندسور بإنجلتر

محمد بن راشد يقود فرسان الإمارات للفوز بسباق القدرة الملكي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

و ا م

قاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، فرسان الإمارات للفوز بسباق القدرة الملكي بحضور الملك حمد بن عيسي آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة والملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا ودول الكومنولث وذلك في منطقة ويندسور بانجلترا والذي أقيم برعاية الفريق الملكي البحريني للقدرة.

وشارك صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في المرحلة الأولي من السباق ليدشن سموه بذلك مشاركاته الأوروبية لسباقات القدرة وتشجيعا لفرسان الإمارات للاستعداد للمشاركة في بطولة العالم للقدرة والتي تقام خلال شهر أغسطس المقبل يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ونخبة من فرسان الإمارات.

وحقق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية المركز الأول المشترك للسباق متساويين في الزمن ومسجلين توقيتا قدره أربع ساعات واثنان وخمسون دقيقة وثلاثون ثانية وتلاه في المركز الثالث الشيخ حشر بن محمد ثاني آل مكتوم.

صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي التقى خلال السباق الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا ودول الكومنولث وأفراد الأسرة المالكة.

وقد تبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وجلالة الملكة إليزابيث الثانية الأحاديث الودية حول مهرجانات سباقات الخيول في الإمارات وبريطانيا وأهميتها في تعزيز ونشر هذه الرياضة الأصيلة في الأوساط المحلية والعالمية.

وتواصل دولة الإمارات ريادتها في سباقات الخيول العالمية عبر تحقيقها للمراكز الأولي والمتقدمة في مختلف المنافسات الرياضية الدولية.

حضر السباق .. معالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي وسعادة سعيد حميد الطاير رئيس مجلس إدارة "ميدان".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا