• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شكر وتقدير لـ «أم الإمارات» من الفائزات

سهام الرشيدي: الجائزة حلم كبير تحقق والفوز بها مسؤولية هائلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

رفعت الفائزات بجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية في كل الفئات أسمى آيات الشكر والتقدير لراعية الجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، على رعايتها الكريمة لكل إبداع، ودعمها المتواصل للفتاة الإماراتية والعربية في جميع المجالات.

وأكدت سهام الرشيدي بطلة الإمارات في ألعاب القوى (رمي القرص - الرمح - دفع الجلة) المصنفة رقم 7 على المستوى العالمي والفائزة بجائزة الرياضية المتميزة عن فئة ذوات الاحتياجات الخاصة أن لحظة إخطارها بالفوز بالجائزة هي أروع لحظة في حياتها، برغم أنه سبق لها تحقيق العديد من البطولات والألقاب في مقدمتها ذهبية رمي الرمح العالمية في هولندا عام 2013، وقبلها ميدالية لندن الأولمبية عام 2012، وذهبية رمي القرص الآسيوية بكوريا عام 2014.

وقالت: «شرف لي أن أفوز بالجائزة التي تحمل اسم «أم الإمارات» الغالي علينا جميعا، والذي يحظى باحترام دولي كبير، وهي أغلى جائزة بالنسبة لي، ولن ننسى مبادرات سمو «أم الإمارات» في رعاية تميز المرأة في المجالات كافة، وكذلك دور سموها في قيادة المرأة الإماراتية لتتبوء مكانتها المرموقة على المستوى المحلي والدولي، ونحن جميعا نعتبر سموها منارة وقدوة لنا جميعا، في العطاء غير المحدود من أجل رفعة الوطن».

وأضافت: «بالنسبة لي الجائزة كانت حلما كبيرا، ولم تساعدني الظروف كي أترشح لها في الدورة الأولى إذ لم أشارك حينها في بطولات دولية مهمة، لكنني عاهدت نفسي في تلك الدورة أن أتقدم للمنافسة عليها، وبالفعل تقدمت بأوراقي، واستكملت ملفي بالتنسيق مع مكتب الجائزة، وبعد الفوز أعتبر الجائزة مسؤولية كبرى، وحافزا هائلا لتحقيق المزيد من الإنجازات، وأول تحد مهم عندي هو بطولة العالم بالدوحة أكتوبر المقبل وسوف أسعى بكل ما أملك كي أحقق ميدالية لوطني، وسوف أحاول دائما أن أواصل مسيرة النجاح التي بدأتها بعزيمة أكبر، وإرادة أعظم، وتصميم لا يعرف المستحيل، وسوف أضاعف من تدريباتي من أجل بلوغ الهدف».

وعن بداية مسيرتها، قالت سهام: «كنت أتابع ألعاب القوى للأسوياء، وتمنيت أن تتاح الفرصة لذوي الاحتياجات الخاصة كي يخوضوا المنافسات، وفور علمي بوجود منافسات لها على كافة المستويات انضممت لنادي دبي للمعاقين، وبدأت أمارس رمي القرص ورمي الرمح، ودفع الجلة، وكان الدافع عندي كبيرا لأمثل الدولة بأفضل صورة، ومنذ 9 سنوات تقريبا وأنا أتدرب بشكل يومي، حتى التحقت بالمنتخب الوطني، وبدأت أحقق الإنجازات، ولن أنسى هنا فضل نادي دبي علي، وفضل اتحاد المعاقين أيضا، ووجدت المساندة من الجميع، حتى عندما كنت أصاب كنت أحظى برعايتهم حتى أتماثل للشفاء، وكانت البطلة الجزائرية نسين هي مثلي الأعلى للمعاقات، وأنا من جهتي اعتبر كل إنجازاتي وفاء لوطني وقادتنا وشيوخنا الذين لا يدخرون جهدا في إسعادنا، وتوفير كل فرص النجاح لنا، فنحن محظوظون في الإمارات بقيادتنا الرشيدة وبشيوخنا الداعمين للرياضة سواء للأسوياء أو للمعاقين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا