• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

2500 قتيل عراقي خلال أبريل والعثور على مقبرة جماعية

مصرع 44 داعشياً وتحرير بساتين في ديالى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

هدى جاسم (بغداد)

واصلت قيادة عمليات بغداد فعالياتها القتالية في «فجر الكرمة» لليوم التاسع عشر على التوالي، ملحقة بالإرهابيين خسائر كبيرة بالأشخاص والمعدات.

وذكر بيان للقيادة، أن قواتها تمكنت ليلة، الأحد، من «قتل 44 إرهابيا، وجرح أعداد أخرى ومعالجة 71 منزلاً مفخخاً وتفكيك 43 عبوة ناسفة وتدمير 13 وكرا كان يستخدمه الإرهابيون كملاذ آمن لهم». وأضاف البيان، أن القوات الأمنية استطاعت أيضا «تدمير 4 عجلات تحمل أحادية وعجلتين مدرعتين، كما دمرت مفرزة هاون و3 مفارز للقناصين». وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع، أن «فرقة المشاة الآلية الخامسة متمثلة بلواء المشاة الثامن عشر، تمكّنت من تحرير جميع بساتين ناحية بهرز في محافظة ديالى». وأشارت الوزارة إلى أن ذلك جاء خلال عملية عسكرية نوعية أسفرت عن قتل عدد كبير من الإرهابيين المختبئين داخل البساتين والاستيلاء على أسلحتهم ومعداتهم«.

وذكرت مصادر من الشرطة العراقية أن 22 شخصا قتلوا وأصيب 17 آخرون في حوادث عنف متفرقة شهدتها مناطق تابعة لمدينة بعقوبة امس. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن القوات الأمنية عثرت على مقبرة جماعية تضم 53 جثة لمدنيين قتلوا على أيدي عناصر داعش بينهم خمسة نساء وأكثر من 11 عنصرا من متطوعي الحشد الشعبي.

وأضافت أن مسلحين مجهولين اقتحموا منزلا لعائلة مدنية في قرية المخيسة شمال شرقي بعقوبة وقتلوا تسعة من أفراد العائلة بينهم أربع نساء، وأصابوا اثنين آخرين بجروح.

وأفادت مصادر أمنية بأن القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي شنت هجوما واسعا على مواقع تنظيم داعش في بلدة الحجاج (جنوب بيجي)، بينما كثف الجيش قصفه مواقع التنظيم بعدة أحياء في الفلوجة.

وذكرت المصادر أن الهجوم على تنظيم داعش في بلدة الحجاج جنوب مدينة بيجي في محافظة صلاح الدين، هو محاولة لاستعادة المناطق التي سيطر عليها التنظيم، وفتح خطوط الإمداد إلى القوات الحكومية والمسلحين المتمركزين قرب بيجي ومصفاة بيجي.

وأضافت المصادر أن تعزيزات عسكرية من الجيش والشرطة الاتحادية مع آليات مدرعة قادمة من بغداد وصلت للمشاركة في الهجوم ضد مقاتلي التنظيم، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وأعلن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيش، أن »العشرات من العراقيين الأبرياء يسقطون كل يوم ضحايا للأعمال الإرهابية الإجرامية والصراع المسلح المستمر في بعض محافظات البلاد«. وأوضح كوبيش أن »البعثة الأممية في العراق واجهت عراقيل في التحقق على نحوٍ فعال من أعداد الضحايا في مناطق الصراع«، مبيّنا »أن الأرقام الواردة عن الضحايا في محافظة الأنبار قد لا تعكس أعداد الضحايا التي تم الحصول عليها من دائرة صحة الأنبار«. وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق، قد أعلنت في تقريرها الشهري عن حصيلة العنف والحوادث الأمنية خلال شهر أبريل الفائت، مؤكّدة مقتل وإصابة 2538 شخصا في مناطق متفرقة من البلاد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا