• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

70 منظمة إغاثة تعلق تعاونها مع المنظمة الدولية

الأمم المتحدة: نظام الأسد يوقف قوافل المساعدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 سبتمبر 2016

جنيف (وكالات)

أكدت الأمم المتحدة أن النظام السوري أوقف فعلياً قوافل المساعدات هذا الشهر وأن الوقود على وشك النفاد في مدينة حلب المحاصرة.

وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين للصحفيين في جنيف إن «قوافل المساعدات في سوريا متوقفة في الوقت الراهن»، على الرغم من استمرار تشغيل جسر جوي إلى مدينة الحسكة التي يسيطر عليها الأكراد، وتنفيذ عدد قليل من عمليات الإجلاء من بلدتي الفوعة ومضايا المحاصرتين.

وأضاف أوبراين أن النظام السوري يراجع خطط الأمم المتحدة للمساعدات شهريا، وأن موافقته المتأخرة والجزئية على برنامج هذا الشهر تعني عدم دخول مساعدات حتى الآن.

وعلقت أكثر من 70 منظمة إغاثة سورية تعاونها مع الأمم المتحدة، متهمة الوكالات الإنسانية التابعة للمنظمة الدولية وشركاءها بالخضوع لنفوذ النظام السوري، حسب رسالة كشف عنها امس الأول.

وفي الرسالة التي وجهت إلى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية، طالبت 73 منظمة موقعة على النص بالتحقيق في عمل وكالات الأمم المتحدة في سوريا، ودعت إلى تشكيل لجنة مراقبة للإشراف على جهود الإغاثة.

وجاء في الرسالة: «لقد أصبح من الواضح للعديد من المنظمات أن الحكومة السورية في دمشق لها تأثير كبير وواضح على أداء وكالات الأمم المتحدة التي مركزها في دمشق، وكذلك على شركائها»، بما فيهم الهلال الأحمر العربي السوري.

وبين المنظمات الموقعة الجمعية الطبية الأميركية السورية، والدفاع المدني السوري المعروف كذلك باسم «الخوذ البيضاء» الذي يعمل في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة.

وأعلنت المنظمات انسحابها من برنامج تبادل المعلومات مع الأمم المتحدة لتوزيع المساعدات، وستقترح آلية جديدة «خالية من أي نفوذ سياسي».

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء