• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خادم الحرمين يرحب بقادة «التعاون» في الرياض اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

استعرض مع الزياني مسيرة دول المجلس قبيل القمة التشاورية.. وأولاند «ضيف شرف» الرياض (وكالات رحب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمناسبة اللقاء التشاوري السنوي الخامس عشر الذي سيعقد اليوم بمدينة الرياض، سائلاً الله تعالى أن يوفق قادة دول المجلس لكل ما يحقق المزيد من التطلعات لشعوب دول المجلس، ويدعم مسيرة العمل الخليجي المشترك تجاه مختلف القضايا العربية والإسلامية والدولية. جاء ذلك خلال جلسة مجلس الوزراء السعودي الذي انعقد أمس برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود. من جهة أخرى، وفي الشأن المحلي، رفع مجلس الوزراء السعودي الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على ما يقوم به من جهود لخدمة دينه ووطنه، مؤكداً أن أوامره التي تضمنت اختيار سمو الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية، واختيار سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع، وما تضمنته الأوامر الملكية من تعيينات جديدة تجسد حرصه على كل ما من شأنه رعاية مصلحة المملكة والحفاظ على استقرارها واستمرارها على الأسس التي قامت عليها، والحفاظ على مصالحها العليا الهادفة لخير شعبها. وقد رحب خادم الحرمين الشريفين في مطلع الجلسة بسمو الأمير محمد بن نايف وسمو الأمير محمد بن سلمان، متمنياً لهما وللوزراء والمسؤولين الجدد التوفيق في مناصبهم الجديدة، كما أعرب عن بالغ اعتزازه لما قدمه سمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود من خدمة للوطن وما تحمله من مسؤوليات بكل أمانة وصدق وإخلاص، وعن بالغ تقديره للوزراء والمسؤولين السابقين على ما بذلوه من جهود في خدمة وطنهم. وعقد خادم الحرمين الشريفين أمس اجتماعا مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني ، قبيل انعقاد القمة التشاورية التي ستعقد في الرياض اليوم الثلاثاء في حضور الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند لمناقشة عدد من المواضيع الهامة يأتي على رأسها الوضع في اليمن إضافة إلى الملف النووي الإيراني. وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن خادم الحرمين الشريفين استعرض مع الزياني خلال اللقاء «مسيرة دول مجلس التعاون الخليجي وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم الدول والشعوب الخليجية، بالإضافة إلى بحث آخر المستجدات والتطورات الإقليمية والدولية». وأضافت «واس»: إن الزياني «هنأ خادم الحرمين الشريفين، باختيار الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية رئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، واختيار الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية». ومن المقرر أن يحضر القمة الاستثنائية واللقاءات المغلقة مع قادة دول الخليج، الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند، ليكون أول قائد غربي يحضر قمة خليجية منذ قيام مجلس التعاون في 1981، وذلك خلال الزيارة التي سيقوم بها إلى المملكة. وستناقش القمة الخليجية التشاورية، التي في العادة لا يكون لها جدول اجتماع، الشأن اليمني وتأثيره على المنطقة، إضافة إلى الملف النووي الإيراني المثير للجدل بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي خاصة وأنه قريب من الدول الست. وتأتي القمة التشاورية الخليجية قبل أسبوع من اجتماع قادة دول مجلس التعاون مع الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يبحث معهم مسار المفاوضات النووية مع طهران كما سيبحث معهم النزاعات الإقليمية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا