• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يقدم خدمات طبية وإنسانية للمنكوبين

مواصلة إغاثة متضرري زلزال نيبال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ثمَّن أهالي ضحايا زلزال جمهورية نيبال جهود فريق الإمارات للبحث والإنقاذ، في تقديم الخدمات الطبية والإنسانية من حيث فحص المرضى، ورعايتهم وتقدير أوضاعهم الصحية، ودعم المستشفيات بمعدات طبية وتجهيزات حديثة.

وقال المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري قائد الفريق مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي، إن مشاركة الفريق في عمليات الإغاثة الدولية بنيبال تأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وأضاف: إن سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وجه فريق الإمارات للبحث والإنقاذ بتقديم كل ما يلزم لعون وإغاثة شعب نيبال الصديق، وعلى الفور نفذ الفريق خطة العمل التي ركزت على الدعم اللوجستي من خلال متابعة فرز الحالات الطبية المختلفة، والإشراف على العلاج، وعقد الدورات التدريبية للأطباء والممرضين النيباليين، لافتاً إلى أن الفريق يضم 88 شخصاً، من بينهم ضباط ومنقذون مع الآليات والمعدات اللازمة، يرافقهم فريق من خبراء التقييم والتنسيق التابع للأمم المتحدة.

وذكر الأنصاري أن مجموعة دعم اتخاذ القرار التابعة لفريق الإمارات للبحث والإنقاذ، قامت في إطار المهمة بتدريب مجموعة الاتصالات بفريقي البحث والإنقاذ، العماني والماليزي، على كيفية إدارة مركز تنسيق العمليات الميدانية التابع للأمم المتحدة لرفع استعدادهم لتصنيفهما دولياً في 2016 و2017.

يذكر أن المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري، قائد فريق الإمارات للبحث والإنقاذ، يعدّ أول وأصغر عربي يتسلم منصب نائب الرئيس الإقليمي في الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ التابعة للأمم المتحدة، والأنصاري حائز لقب أفضل ضابط ميداني على مستوى الإدارة العامة للعمليات المركزية في شرطة أبوظبي لعام 2014، وساعدت خبراته العملياتية في تنفيذ مشروع حصول فريق الإمارات للبحث والإنقاذ على الاعتراف الدولي كأول فريق مصنّف من الفئة المتوسطة على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا. ونفذ الأنصاري مشروعاً مماثلاً أسهم في تحويل فريق الإمارات للبحث والإنقاذ من الفئة المتوسطة إلى الفئة الثقيلة كأول فريق مصنّف دولياً على مستوى العالم يحقق هذا الإنجاز، وأسهم في مشاريع تطوير خدمات البحث والإنقاذ في شرطة أبوظبي، منها مشروع دراجة الإسعاف الهوائية التي يتم استخدامها في المناطق المزدحمة والفعاليات الكبرى، ونالت مشاريع أخرى لإدارة الطوارئ والسلامة العامة في شرطة أبوظبي أخيراً ثقة ورضا الجمهور، بنسبة بلغت 91٫9 في المئة في جودة الخدمات الطبية المقدمة في مجال «الإسعاف والإنقاذ».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض