• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حكومة تونس نحو التقشف وتبدأ برواتب الوزراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 سبتمبر 2016

تونس (أ ف ب)

قرر رئيس حكومة الوحدة الوطنية في تونس يوسف الشاهد خفض رواتب أعضاء حكومته «في إطار التضامن مع تونس» التي تعيش وضعاً اقتصادياً صعباً. وأعلنت رئاسة الحكومة أمس في بيان أن الشاهد «قرر التخفيض في المنح والامتيازات المخوّلة لأعضاء الحكومة بـ30 في المئة من مقدار المبلغ الشهري» الذي يتقاضونه من دون ذكر هذا المبلغ. وأضافت أن الشاهد قرر أيضاً أن يخفض بنسبة 20 في المئة حصة وقود السيارات الشهرية التي يحصل عليها أعضاء الحكومة.

وقالت «يمثل التخفيض في المنح والامتيازات ما قيمته ألف دينار شهرياً (نحو 400 يورو)».

وأوضحت أن «هذا التخفيض تم في إطار الاتفاق مع جميع الوزراء وكتاب (وزراء) الدولة في إطار التضامن بين أعضاء حكومة الوحدة الوطنية مع تونس». وقال مصدر مقرب من الشاهد أن هذا الخفض سيدخل حيز التنفيذ «على الفور» وأنه يشمل رئيس الحكومة نفسه. ويضبط مرسومان غير منشوريْن للعموم وصدرا في 12 فبراير 1992 و30 مايو 2000 «الامتيازات» التي يحصل عليها الوزراء ووزراء الدولة في الحكومة. وتسلمت حكومة الشاهد مهامها يوم 29 أغسطس الماضي خلفاً لحكومة الحبيب الصيد التي سحب منها البرلمان الثقة في 30 يوليو إثر انتقادات كبيرة بعدم الفاعلية في إنعاش الاقتصاد ومكافحة الفساد.

وتتكون حكومة يوسف الشاهد من 26 وزيراً بينهم ست نساء، و14 وزير دولة بينهم امرأتان. وفي 26 أغسطس أعلن الشاهد خلال جلسة نيل الثقة في البرلمان أن نسبة النمو الاقتصادي ستبلغ 1،5 في المئة «في أحسن الحالات» في 2016 بعدما كان متوقعاً تحقيق نمو بنسبة 2،5 في المئة خلال العام نفسه. وقال إن عجز ميزانية الدولة سنة 2016 سيبلغ 6،5 مليار دينار (نحو 2،6 مليار يورو) بعدما كانت الحكومة توقعت مطلع العام ألا يتعدى العجز 3،6 مليار دينار في 2016. ونبه الى أن «وضعنا في 2017، إذا لم نفعل شيئاً، سيكون أصعب بكثير من 2016، وسنكون مجبرين على اتباع سياسة التقشف، الدولة ستكون مجبرة على تقليص مصاريفها وعلى تسريح آلاف الموظفين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا