• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أدوا صلاة الجمعة في المسجد الحرام والإمام يحذر من نشر الشعارات السياسية

مناسك الحج تبدأ اليوم بالانطلاق إلى منى لـ«التروية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 سبتمبر 2016

مكة المكرمة (وكالات)

بدأ حجاج بيت الله الحرام في التدفق على مكة المكرمة أمس الجمعة، استعدادا للانطلاق إلى منى اليوم في يوم التروية، قبل الصعود إلى جبل عرفة غداً الأحد.

واتخذت قوات أمن الحج تدابير عدة من أجل ضمان سلاسة تدفق الحجاج من مكة إلى منى، والبالغ عددهم أكثر من مليون و300 ألف حاج من 160 جنسية حول العالم. ويعد المبيت في منى يوم التروية في الثامن من ذي الحجة، الذي يوافق السبت، سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، لكل الحجاج المحرمين على اختلاف نسكهم، سواء كانوا متمتعين أو قارنين أو مفردين. ويستحب للحاج التوجه إلى منى قبل الزوال، أي قبل الظهر، فيصلي بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر قصرا للصلاة الرباعية وبدون جمع. وعندما يصلي الحاج فجر التاسع من ذي الحجة، غدا الأحد، ينتظر حتى طلوع الشمس كي يتجه صوب جبل عرفة لتأدية ركن الحج الأعظم وهو الوقوف بعرفات. وقد أنهت قوات أمن الحج والفرق الطبية والدفاع المدني في منى كافة تحضيراتها لاستقبال الحجاج، واتخذت تدابير عدة من أجل تفريج الحجيج على صعيد منى.

وأعلن المتحدث الرسمي في وزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي اكتمال توافد حجاج بيت الله الحرام على العاصمة المقدسة للطواف والسعي في المسجد الحرام.

وقال في كلمة افتتح بها أمس المؤتمر الصحفي الأول لأعمال الحج لهذا العام 1437 ه الذي عقد في مقر الأمن العام في مشعر منى: «إننا الآن ندخل في مرحلة رحلة المشاعر وهي رحلة الحج»، مشيراً إلى أنه بعد صلاة العشاء من هذه الليلة تبدأ عمليات انتقال الحجاج من مكة المكرمة إلى المشاعر المقدسة للوقوف في عرفات. وأضاف أن كافة الخطط التي أعدتها الوزارة ستنفذ ابتداء من اليوم داخل المشاعر المقدسة، موضحاً وجود خطط تأمينية أخرى ستنفذ خارج منطقة المشاعر.

وبين اللواء التركي أن المرحلة الأولى في هذه العمليات هي انتقال حجاج التروية إلى منى، حيث تبدأ طلائع الحجاج بالوصول بعد صلاة العشاء هذه الليلة، مشيراً إلى أن الذروة في النسبة الكبرى من حجاج التروية يتحركون من بعد صلاة الفجر من يوم غد الثامن من ذي الحجة، داعيًا الله أن يسهل أمر وصولهم إلى مشعر منى. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا