• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 282 قتيلاً

تظاهرات غاضبة وإضرابات في المدن التركية تطالب باستقالة حكومة أردوغان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

أنقرة (وكالات)- عمت أجواء الغضب في تركيا أمس، مع تضاؤل الآمال بإمكان سحب عشرات العمال الذين لا يزالون عالقين في المنجم في بلدة سوما بمحافظة مانيسا غرب البلاد، بعد ارتفاع حصيلة ضحايا الكارثة إلى 282 قتيلاً. واشتبك آلاف المتظاهرين مع الشرطة في انقرة وإسطنبول وأزمير وسوما المنكوبة، واتهموا الحكومة وصناعة المناجم بالإهمال، مطالبين باستقالتها، بينما شيعت سوما ضحاياها. وأضربت نقابات العمال عن العمل، فيما تعهد الرئيس التركي عبدالله جول بإلقاء الضوء على سبب حدوث أسوأ كارثة، يشهدها منجم في البلاد ومحاسبة المسؤولين.

وخرج آلاف الأشخاص إلى شوارع إسطنبول وأنقرة وأزمير وسوما مطالبين باستقالة الحكومة التركية، بعد أن ارتفع عدد القتلى إلى 282 شخصاً. واستخدمت الشرطة مدافع المياه والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين، الذين اتهموا الحكومة بالقتل، منتقدين أسلوب تعاملها مع مأساة الثلاثاء في منجم سوما للفحم. وألقى المتظاهرون الحجارة والزجاجات الحارقة (المولوتوف) على قوات الأمن. وزار رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان المنجم، حيث طالبه أقرباء الضحايا بالاستقالة، ووصفوه بـ «القاتل» و«اللص».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا