• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

كيري يدعو العالم إلى الوحدة في مكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

نيروبي، برلين (وكالات)

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس إلى الوحدة لمكافحة الإرهاب خلال زيارة يقوم بها الى كينيا لمناقشة سبل التعاون في محاربة «حركة شباب المجاهدين» الصومالية الصومالية وتنظيمي «القاعدة» و«داعش» وحرة «بوكو حرام» النيجيرية المتمردة.

وقال في بيان مقتضب أصدره في نيروبي إن «الإرهابيين الذين شنوا اعتداءهم في 7 أغسطس عام 1998 (تفجير السفارة الأميركية في نيروبي الذي أودى بحياة 213 شخصاً) اخفقوا تماما في محاولتهم زرع الخوف في قلوب الكينيين وإشاعة الفرقة بين اميركا ومواطني هذا البلد. لقد أخفقوا للسبب نفسه يجعل الإرهابيين يخفقون دائما».

وتحدث كيري عن الهجوم على جامعة جاريسا في شرق كينيا يوم 2 أبريل الماضي الذي واسفر عن مقتل 148 شخصاً بينهم 142 طالباً، والهجوم على مركز ويست جيت التجاري في سبتمبر عام 2013 الذي أوقع 67 قتيلا، مؤكدا أن الولايات المتحدة وجميع حلفائها «قادرون على شن هجوم مضاد». وأضاف «ليس فقط بجيوشنا وبتطبيق القانون، بل أيضا بشيء أقوى بالتأكيد ويمكنه أن يحدث فارقاً كبيراً في النهاية وهو وحدتنا ومثلنا العليا». وتابع «المكان الوحيد للقاعدة وحركة الشباب وبوكو حرام وداعش هو الماضي. هي لا تنتمي إلى المستقبل».

وبحث كيري مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا سبل محاربة متمردي الصومال. وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية «إننا نناقش مسألة تقديم دعم إضافي لجهود كينيا في قتال حركة الشباب. إن الكينيين يقومون بكل ما في وسعهم، لكن محاربة الإرهاب مسألة صعبة وخصوصا في المنطقة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا