• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بحث التعاون مع رئيس برلمان «الجبل الأسود»

المر يؤكد النهج السلمي لسياسة الإمارات في التعامل مع الدول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكد معالي محمد أحمد المر، رئيس المجلس الوطني الاتحادي النهج السلمي والعادل لدولة الإمارات في سياستها الخارجية مع جميع الدول، حيث تتسم سياسة الدولة بالاعتدال والحياد، وعدم التدخل في شؤون الغير واحترام دول الجوار، وسعيها إلى المحافظة على استقرار الدولة، وحمايتها من التوترات التي اجتاحت الكثير من دول المنطقة العربية، مشيرا إلى أن دولة الإمارات تنتهج سياسة حكيمة وحضارية في التعامل مع مختلف القضايا، حفاظاً على أمن واستقرار المنطقة، وتدعم الجهود الإقليمية والدولية لتحقيق ذلك.

جاء ذلك، لدى لقاء معاليه في مقر الأمانة العامة للمجلس بدبي، رانكو كريفوكابيتش رئيس برلمان جمهورية مونتينيجرو والوفد المرافق له، بحضور الدكتور محمد سالم المزروعي، الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، وعبدالرحمن الشامسي، الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والبرلمانية، وحفصة العلماء، سفيرة دولة الإمارات لدى جمهورية مونتينيجرو (الجبل الأسود).

وأكد المر خلال اللقاء قوة علاقة الصداقة والشراكة والتعاون والتي تمثلت في افتتاح سفارة الإمارات عام 2010 في بودغوريتسا، حيث تعتبر الدولة العربية الوحيدة التي افتتحت سفارة هناك منذ استقلال الجمهورية في عام 2006.

وأشار المر إلى أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي وبرلمان جمهورية الجبل الاسود، خاصة في إطار القضايا ذات المصالح والاهتمامات المشتركة في المحافل البرلمانية الدولية، وتفعيل لجان الصداقة بين البرلمانين الصديقين.

وأطْلع معاليه رئيس البرلمان المونتينيجري، على جهود قيادة الدولة وسعيها إلى استغلال الموارد المتاحة في الدولة لتوفير أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات دون تمييز، حيث أشار إلى أن قيادة دولة الإمارات منذ تأسيسها في عام 1971 برئاسة المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وضعت نصب أعينها بناء الوطن والمواطنين، وتمكينهم من المساهمة في مسيرة البناء والتنمية، حتى غدت دولة الإمارات محط إعجاب واهتمام الكثير من دول العالم، واستمرت الدولة على هذا النهج، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وتطرق معاليه ونظيره المونتينيجري إلى أهمية تعزيز علاقات الشراكة والتعاون بين البلدين واستغلال الفرص المتاحة لدى الجانبين. وأكد التطور الواضح الذي تشهده الإمارات، مشيرا إلى أنها نموذج يحتذى بها في المنطقة، وتتوفر لديها كافة الإمكانيات والمقومات التي تساعدها في ترسيخ مكانتها في مختلف القطاعات السياسية والاقتصادية والثقافية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض