• الثلاثاء 04 رمضان 1438هـ - 30 مايو 2017م
  02:26     عشرات القتلى والجرحى بانفجارين في بغداد        02:57    ترامب: سياسات ألمانيا التجارية والعسكرية "سيئة جدا" بالنسبة للولايات المتحدة         03:19     رئيسة وزراء اسكتلندا تدعو لاستفتاء على الاستقلال بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي         03:21     بابا الفاتيكان يؤجل زيارة لجنوب السودان وسط تقارير تحذر من الحالة الأمنية     

المزينة يطلع على سير عملية تقييم الاستثمار في الموارد البشرية وتطوير الأداء المؤسسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

أطلع اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، على سير عملية التقييم لمواصفة المستثمرين في الموارد البشرية في الإدارة العامة للتدريب في شرطة دبي.

وأكد أهمية مواصفة المستثمرين في الموارد البشرية كمعيار عالمي يعمل على تطوير الأداء المؤسسي من خلال الموارد البشرية، مشيراً إلى أنه من أولويات الاستراتيجية في المؤسسات الأمنية الاهتمام بالعنصر البشري وتطويره وتأهيله بأحدث المعارف والنظريات العلمية والتطبيقات العملية لاستباق الجريمة بأشكالها وصورها وأساليبها المتطورة باستمرار مع تطور الحياة واختلاف ظروفها وضمان تحديث المعلومات لمواكبة المستجدات.

واستمع بحضور العميد أحمد حمدان بن دلموك مدير الإدارة العامة للتدريب من جراهام بيرس وكارول جميل من الشركة الدولية للأداء المتميز حول أنماط عملية التقييم واليات المعتمدة في مواصفة المستثمرين التي ترتكز على ثلاثة محاور رئيسية وهي التخطيط والتنفيذ والمراجعة، حيث تتفرع منها عشرة محاور فرعية وهي: استراتيجية الأعمال، استراتيجية التعلم والتطوير، استراتيجية إدارة الموارد البشرية، استراتيجية الإدارة والقيادة، استراتيجية فعالية الإدارة، استراتيجية التقدير والمكافأة، استراتيجية المشاركة والتفويض، استراتيجية التعلم والتنمية، قياس الأداء، والتحسين المستمر، بالإضافة إلى آليات التقييم والنتائج المتوقعة من عملية التقييم، والتي تهدف إلى رفع التنافسية، وتحسين النتائج، ورفع رضا المتعاملين، وتحسين التواصل الداخلي.

وفي ختام الزيارة تمنى التوفيق للإدارة في الحصول على مواصفة المستثمرين في الموارد البشرية.

وأشار المزينة إن القيادة العامة لشرطة دبي أدركت مبكرا أهمية التدريب والاستثمار في العنصر البشري، ودأبت طيلة السنوات الماضية على تنفيذ برامج تدريب سنوياً للعاملين في القوة انطلاقاً من سياسة التعلم المستمر وتسخير وتوظيف إمكانات كوادرها فضلا عن تدريب وتأهيل العاملين بالدوائر والمؤسسات الحكومية بالدولة ودول مجلس التعاون الخليجي. (دبي - الاتحاد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا