• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكدت حرص مجلس أبوظبي للتعليم على تفوق بنت الإمارات علمياً ورياضياً

أمل القبيسي: «رياضة المرأة» منصة لتحقيق النجاحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي، مديرة عام مجلس أبوظبي للتعليم، أن إقامة مؤتمر رياضة المرأة للعام الثالث على التوالي في حد ذاته يعتبر نجاحاً كبيراً، كما أن رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات» للحدث يضاعف من قيمته، مشيرة إلى أن القاصي والداني يعرف أن سمو «أم الإمارات» لها فضل كبير في تطور الرياضة النسائية بالدولة والمنطقة العربية بشكل عام.

وأضافت معاليها: «رفع شعار رياضة بلا حواجز يعكس الأهداف المنوط بها المؤتمر، لا سيما وأن رياضة المرأة في الإمارات أصبحت من دون حواجز، وتتطلع دائماً إلى تخطي حدود الوطن والانطلاق نحو العالمية من منصة ممزوجة بالرياضة والعلم، خصوصاً وأن هناك توازناً كبيراً بين ممارسة الرياضة والعلم في الدولة، حيث لا يطغى جانب على الآخر وهي الرسالة التي يتبناها الجميع».

وعن دور مجلس أبوظبي للتعليم في المؤتمر قالت معاليها: «نسعى بكل قوة إلى المساهمة في نجاح مثل هذه الفعاليات المهمة، التي تصب في صالح جميع الأطراف، لاسيما وأن رياضة المرأة في الدولة تسير بخطوات ناجحة نحو مستقبل أكثر إشراقاً، ومن هذا المنطلق نسعى دائماً إلى تأكيد تفوق بنت الإمارات على الساحتين المحلية والخارجية من خلال تسلحها بالعلم النافع والدمج بينه وبين الرياضة على أسس علمية سليمة لا تضر بجانب على حساب الآخر».

ووجهت الشكر إلى سمو «أم الإمارات» على دعم سموها الدائم والمستمر للمرأة الإماراتية في كافة الجوانب الحياتية، سواء الرياضة أو الاجتماعية والعلمية والثقافية، مؤكدة أن دعم سموها هو السبب الرئيسي وراء كل النجاحات على الساحات كافة، حيث تبوأت المرأة الإماراتية أعلى المراكز في الداخل والخارج، واعتلت منصات التتويج في المناسبات الرياضة الداخلية والإقليمية والقارية والعالمية.

كما وجهت الشكر إلى الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، مؤكدة أن مجهوداتها تعد أحد أهم أسباب النجاح التي تنجزها بنت هذا الوطن في الوقت الراهن، وأشادت معالي مديرة مجلس أبوظبي للتعليم بالمجهود الكبير الذي تبذله اللجنة المنظمة للمؤتمر، مؤكدة أن الجميع يقوم بدوره على أكمل وجه الأمر الذي يعني التنبؤ بنسخة ثالثة ناجحة من كافة الجوانب.

وأكدت أن فكرة إقامة مرض رياضي شامل لرياضة المرأة على هامش المؤتمر، فكرة رائدة خصوصاً وأن المعرض سوف يعرف الضيوف بالمنجزات التي تحققت منذ فترة طويلة، كما سيلعب دوراً كبيراً في تحفيز أصحاب الإنجازات أنفسهن من أجل مزيد من النجاحات المستقبلية.

وأكدت أن استضافة مجموعة من الضيوف العالميين أصحاب الخبرات الطويلة سيعود بالنفع على بنات الإمارات من الرياضيات، والمشاركين من كافة أنحاء العالم، في ظل امتلاك هؤلاء الضيوف لخبرات متراكمة سوف ينقلونها للحضور من خلال شرح مفصل لمثل هذه التجارب المفيدة لجميع الأطراف.

وتمنت أن تخرج النسخة الثالثة للمؤتمر من دون حواجز لتتناسب مع الشعار الذي تحمله، حيث يضع الرياضيون آمالاً كبيرة على المؤتمر وفعاليات في إحداث مزيد من التطور على الساحة الرياضية النسائية في الإمارات والوطن العربي بشكل عام، في ظل وجود دعم دائم من القيادة الرشيدة لكافة أنشطة المرأة في الدولة، والسعي الدائم نحو توجيهها إلى الأمام دائما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا