• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لا انفراج في استئناف المفاوضات بين إيران و«السداسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

أحمد سعيد، وكالات (عواصم)

استأنف مفاوضو إيران والقوى الكبرى، أمس، أعمالهم في فيينا، لليوم الثاني من المحادثات حول ضوابط البرنامج النووي الإيراني، من دون أي مؤشرات لانفراج. ووصف مايكل مان المتحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، المفاوضات، بأنها كانت مؤثرة.

وامتنعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن تحديد إن كانت ايران التزمت بالمهلة لبدء التعامل مع شكوك في احتمال إجرائها أبحاثا تتعلق بصنع قنبلة نووية. في حين أكد وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون أن على بلاده وواشنطن الاستعداد لمنع إيران من حيازة السلاح النووي بـ»كافة الوسائل» المتاحة.

ولم تتسرب أي معلومات في فيينا حول تقدم أو مسار هذه المرحلة التي تعتبر الأكثر صعوبة في المفاوضات، حيث يتوجب ان يبدأ الطرفان بصياغة اتفاق نهائي خلال محادثات وصفت بأنها «حساسة جدا». وأعلنت مسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية أن «اجتماعات تنسيق ولقاءات خبراء ستتواصل خلال النهار». وستستمر جلسة التفاوض هذه حتى الجمعة على أن تعقد ثلاث جلسات أخرى بحلول الموعد النهائي المحدد في 20 يوليو.

ووصف مايكل مان مفاوضات الأربعاء بأنها كانت مؤثرة. وقال أمس إن إيران والقوى الست عازمون على التوصل لاتفاق نهائي بشأن برنامج إيران النووي.

وامتنعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن تحديد إن كانت ايران التزمت بمهلة أمس لبدء التعامل مع الشكوك في احتمال إجرائها أبحاثا تتعلق بصنع قنبلة نووية. وكان مقررا أن تنفذ إيران سبع خطوات تتعلق بالشفافية بحلول 15 مايو، منها تقديم معلومات بشأن أجهزة التفجير التي يمكنها ضمن استخدامات أخرى أن تفجر قنبلة ذرية. وقال دبلوماسيون إن الوكالة تسعى للحصول على مزيد من الإيضاحات.

وفي شأن متصل قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون «إن على إسرائيل وواشنطن الاستعداد لمنع إيران من حيازة السلاح النووي باستخدام «كافة الوسائل» المتاحة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا