• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  11:04     قتيل في إطلاق نار على متن حافلة في لاس فيغاس وتوقيف مشتبه به         11:04    الشرطة البريطانية تسعى للحصول على معلومات إضافية عن اعتداء لندن         11:04    إتفاق على تشكيل ائتلاف حكومي جديد في المغرب        11:04     ستة قتلى في تفجيرين ببنغلادش         11:09     قوات إسرائيلية تعتقل 4 فلسطينيين من الضفة الغربية     

علاوي يعلن فوزه في بغداد ويدعو للتبادل السلمي للسلطة والحكيم يهدد برد حاسم

مقتل 15 مدنيا و100 مسلح بهجمات في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

قتل 15 شخصا وأصيب 40 آخرون في محافظتي بغداد وصلاح الدين، بهجمات أكبرها محاولة تفجير محكمة في وسط بغداد بتفجير مزدوج لانتحاريين وسيارة مفخخة. وأعلنت وزارة الدفاع العراقية أنها قتلت 100 مسلح بعضهم من تنظيم «داعش» في عدة مدن عراقية. بينما تباينت التصريحات حول الفائزين الانتخابيين قبيل أقل من 10 أيام على إعلان نتائج الانتخابات التشريعية، حيث أعلن رئيس القائمة الوطنية أياد علاوي فوزه عن دائرة بغداد، داعيا إلى تبادل سلمي للسلطة، وسط تهديدات زعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم الذي تمثله كتلة «المواطن»، برد حاسم من عمليات تزوير تجرى، داعيا مفوضية الانتخابات إلى عدم الرضوخ للضغوطات.

ففي منطقة الكرادة وسط بغداد قتل 10 أشخاص وأصيب 40 آخرون بتفجيرين انتحاريين متتاليين أحدهما بسيارة مفخخة والآخر بحزام ناسف، قرب مقر رئيسي للشرطة. وقالت الشرطة إن «سيارة مفخخة انفجرت قرب قيادة شرطة النجدة الذي يجاور عدة مستشفيات ومحكمة، مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 40 آخرين بجروح».

وقال العميد سعد معن المتحدث باسم الوزارة إن التحقيقات أثبتت أن ما حصل هو محاولة اقتحام المحكمة بآلية مفخخة وانتحاريين اثنين يرتديان حزامين ناسفين، إلا أن القوات الأمنية أحبطت المحاولة وقامت بتفجير الانتحاري الثالث بعد محاصرته وإطلاق النار عليه.

وفي محافظة صلاح الدين أعلنت الشرطة أن مسلحين مجهولين قاموا بإعدام 5 ضباط في الجيش أثناء توجههم إلى واجبهم في محافظة الأنبار.

وقال رائد في شرطة صلاح الدين إن «مسلحين مجهولين قاموا بإيقاف سيارة تقل 5 ضباط في الجيش في منطقة ذراع دجلة، وأعدموهم فورا، وأفرجوا عن السائق». ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا