• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

رحلة أسرية عنوانها الفرح

اختيار الأضحية.. درس للصغار وخبرة للكبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 سبتمبر 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

«خروف العيد» رحلة أسرية تعد درساً للصغار ووخبرة للكبار على طريق الوصول إلى السعر الملائم من أجل حجزه وتسلمه في أول أيام عيد الأضحى.

ويقول سالم أحمد الغفيري: « أحرص دائماً على الذهاب إلى تخير خروف العيد مع أبنائي الصغار إذ تمثل هذه الرحلة لهم الكثير، فهم يشعرون بفرحة غامرة، ويتنقلون معي بين المتاجر واللافت أن بعضهم يخشى الاقتراب من الخروف، أما الذين يجدون في أنفسهم الشجاعة الكافية لفعل ذلك فهم يقتربون منه ويلمسونه وهم في حالة من البهجة والسعادة مشيراً إلى أن الأصوات التي تصدر عن الخراف في مثل هذه الأسواق تسعد الأطفال كثيراً وتجعلهم يقلدونها ويتبارون في ذلك.

قيمة العطاء

ولا يخفي عبد الرحمن حماد أنه حين يذهب مع أبنائه لاختيار الأضحية المناسبة ويستشيرهم في الأنسب فهو يعلمهم سلوكاً حميداً ينتهجونه في المستقبل فضلاً عن أنه يصطحبهم معه حين يذهب لتوزيع بعض لحوم الأضحية على المحتاجين وهو ما يرسخ في أذهانهم قيمة العطاء،معتبراً التبرع بجزء منها نوعاً من التكافل الذي يسعد أهل البيت.

أعمار متفاوتة

واعتاد حميد السهلي شراء نحو ثلاثة خرفان في عيد الأضحى لكونه يوزع منها على الفقراء والمحتاجين فضلاً عن أنه يشجع أولاده على أن يتحلوا بسلوك الكرم، ويعلمهم تقاليد الأضحيات، مشيراً إلى أن لديه ثلاثة أولاد في أعمار متفاوته يحرصون في كل عيد على الذهاب معه إلى الأماكن التي تباع فيها الأضحيات، ويدورون معه على الدكاكين ويشاهدونه وهو يسأل عن الأسعار والأنواع حتى يحصل وعلى الخراف التي يريدها في نهاية هذه الرحلة، ومن ثم الاستمتاع بما يطهى منه في أيام العيد، كما أنه يحثهم على الذهاب بأنفسهم لتوزيع اللحوم على بعض المحتاجين، وهو ما يرسخ في نفوسهم هذه السلوكيات الأصيلة.

الأضحية الأفضل

ويوضح حامد الهاشمي أن السعادة تبلغ به المدى حين يصطحب أولاده وزوجته إلى مواقع بيع الأضحيات حيث يتجول معهم ويترك أبناءه الصغار في الوقت نفسه يتجولون بحرية تامة بين الدكاكين لمشاهدة الخراف وهي تتحرك بحيوية ويستمعون إلى البائع وهو يدل على الأضحية الأفضل من وجهة نظره والأغلى في السعر ، مشيراً إلى أن هذه اللحظات تتسم بجمالها الخاص وتجعل أفراد الأسرة في رحلة مميزة مع خروف العيد .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء