• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإمارات تشارك في الدورة الـ45 للمجلس بالقاهرة

قضية الأسرى الفلسطينيين تهيمن على اجتماع وزراء الإعلام العرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

دعا مجلس وزراء الإعلام العرب، الدول كافة والمنظمات الدولية، إلى دعم الجهود والحملات الدولية للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، كما دعا وسائل الإعلام العربي إلى إيلاء هذه القضية الاهتمام المطلوب. وشاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في أعمال الدورة العادية الخامسة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب التي عقدت أمس بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، برئاسة وزير الإعلام الأردني محمد المومني، ومشاركة الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية. ومثل الدولة في الاجتماع، سعادة خليفة الطنيجي نائب سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، وعلي الشميلي، سكرتير ثالث بسفارة الدولة بالقاهرة.

وقال مجلس وزراء الإعلام العرب في بيان صحفي عقب اختتام دورته العادية الـ45، إنه توقف في الذكرى الـ66 أمام ما تحمله من معاناة للشعب الفلسطيني، تستوجب دعوات المنظمات الدولية إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية الشعب الفلسطيني ومؤسساته، والعمل علي إنهاء هذه المعاناة بدعوة دولة الاحتلال من الانسحاب الكامل من دولة فلسطين المعترف بها على حدود الرابع من يونيو 1967.

وقال البيان إن مجلس وزراء الإعلام العرب توقف كثيراً أمام معاناة الأسرى الفلسطينيين البواسل في سجون الاحتلال، وما يعيشونه وتعيشه أسرهم من معاناة إنسانية جراء ممارسة الاحتلال.

ودعا مجلس وزراء الإعلام العرب الدول كافة والمنظمات الدولية، إلى دعم الجهود والحملات الدولية للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، كما دعا وسائل الإعلام العربي إلى إيلاء هذه القضية الاهتمام المطلوب. وقال البيان إن مواصلة دولة الاحتلال اختطافها أكثر من 5 آلاف أسير فلسطيني في ظروف لا إنسانية، حيث تمارس بحقهم أشكال التعذيب كافة، لهي خرق فاضح للمواثيق والأعراف الدولية، واستمرار الصمت الدولي أمام ذلك يهدد حياة هؤلاء المناضلين بالخطر، ما يدعو الإعلام العربي إلى تفعيل دوره لمواكبة معاناة الشعب الفلسطيني ومتابعة جرائم دولة الاحتلال.

وكان وزير الإعلام الأردني قد شدد في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية، على ضرورة تضافر الجهود الإعلامية العربية في مواجهة التحديات الراهنة، وإنجاز أفكار وتصورات وخطط تعطي للعمل العربي الإعلامي المشترك دوره وقيمته وتأثيره، بما يعزز طموحات الشعوب والدول العربية في ظل تسارع التطورات التكنولوجية الحديثة لوسائل الاتصال، وتزايد قوة تأثير الإعلام بمختلف أشكاله.

من جانبه، دعا وزير الثقافة والإعلام السعودي، عبدالعزيز خوجة، رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، المسؤولين كافة عن الإعلام العربي بقطاعيه العام والخاص إلى تبني ميثاق الشرف الأخلاقي والوطني والقيمي المنطلق من ديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة، قبل أن يتبنوا ميثاق الشرف الإعلامي الذي عمل عليه خبراء الإعلام والأمانة العامة للجامعة العربية والمكتب التنفيذي لوزراء الإعلام العرب.

من جانبه، شدد الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، على ضرورة إجراء تقييم جاد لمسيرة الإعلام العربي، ومدى مواكبته لتطورات القضايا العربية، خاصة في فلسطين وسوريا ومكافحة الإرهاب وضرورة العمل على تسليم المجرمين المطلوبين للعدالة وتنفيذ الاتفاقيات العربية الموقعة بهذا الشأن. (القاهرة - وام)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا