• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعد اتهامه قوات الأمن السودانية بارتكاب جرائم نهب واغتصاب في دارفور

المهدي يمثل أمام نيابة أمن الدولة محاطاً بحشد من أنصاره

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

مثل الصادق المهدي، الزعيم السياسي السوداني المخضرم، رئيس حزب الأمة (أكبر أحزاب السودان، طبقاً لنتائج آخر انتخابات ديمقراطية) أمس أمام نيابة أمن الدولة في الخرطوم من أجل التحقيق في الشكوى، التي تقدم بها جهاز الأمن السوداني ضده بسبب اتهامات وجهها لقوات الدعم السريع التابعة للجهاز.

واحتشد المئات من الأنصار أمام مقر النيابة انتظاراً لما ستسفر عنه التحقيقات، لكن الجلسة لم تستغرق أكثر من نصف ساعة بعدها غادر المهدي (زعيم طائفة الأنصار الدينية) إلى منزله.

وتتزامن الخطوة مع انتقادات عنيفة صوبها البرلمان السوداني لموقف المهدى (آخر رئيس وزراء منتخب) من قوات الدعم السريع وصلت حد اتهامه بالخيانة العظمى. وكان حزب الأمة القومي وزع الأربعاء رسائل هاتفية وأصدر بياناً أكد فيه أن المهدى عازم على المثول أمام النيابة.

وذكرت الصحف أن جهاز الأمن نسب إلى الصادق المهدي أنه اتهم قوات الدعم السريع بنهب وإحراق قرى وارتكاب أعمال اغتصاب في دارفور.

وذكرت الصحف أن جهاز الأمن اتهم المهدي بنشر معلومات مغلوطة حول قوات الدعم السريع، وبأنه قال إن ضمن عناصرها أفراداً غير سودانيين.

واتهم جهاز الأمن المشرف على تلك القوات الصادق المهدي بعدد من الجرائم من ضمنها تهديد السلام العام، والمساس بهيبة الدولة والتأثير على صورة السودان على الساحة الدولية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا