• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إصابة ألكانتارا تبعده عن مونديال البرازيل

لوجانو: كأس العالم لا يحسم بـ «المهارات الفردية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

ستواجه أوروجواي بطلين سابقين هما إيطاليا وإنجلترا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم الشهر المقبل، لكن القائد دييجو لوجانو يقول إن الأصعب سيكون الفوز بالمباراة الافتتاحية في المجموعة الرابعة ضد كوستاريكا، ويرى قائد منتخب أوروجواي أن مونديال البرازيل «لن يحسم بالمهارات الفردية، بل بالمستوى البدني والذهني والكروي الذي يصل به الفريق، وقال لوجانو: «هذه هي المباراة الأولى.. وعادة تكون الأصعب بالنسبة لنا.. ولهم أيضا لأنها المباراة التي ينبغي لنا الحصول على النقاط الثلاث فيها». وأضاف في مؤتمر صحفي في معسكر التدريب الخاص بالفريق خارج العاصمة مونتيفيديو: «ومن المؤكد أن الحافز لدى منافسينا هائل أيضا في المباراة الأولى ضد أوروجواي».

كما قال لوجانو إن أوروجواي ليست مرشحة للفوز باللقب لكنها قد تلعب دورا مهما. وتابع: «في الواقع لسنا ضمن المرشحين، لكننا بالتأكيد نملك القدرات التي تمكننا من لعب دور بارز ونرغب أيضا في تحقيق مجد ومواصلة تحقيق أشياء كبرى، ما ينتظرنا في البرازيل هو طريق لا يعرف أي فريق ولا أي مشجع بالتأكيد ما سيجد فيه. إنه أمر لا يمكن توقعه في مختلف الجوانب». واستطرد: من الناحية الرياضية الفرص متساوية.. لا أذكر أنني شاهدت كأس عالم بمشاركة كل هذه الفرق الجيدة ولا كل هؤلاء اللاعبين الجيدين الذين وصلوا لمستوى رائع في نفس الوقت.

وقال المدافع الذي انضم إلى تدريبات منتخب بلاده أمس الأول، إن المنتخب «السماوي» لديه القوة ليلعب دورا كبيرا وأيضا الرغبة في المجد، التي أحيانا ما تكون أهم من مهارات اللاعبين الكبار الذين قد يتمتع بهم منتخب ما. ويعد لوجانو أحد المتبقين من الجيل الذي بدأ فترة التألق الحالية لأوروجواي، مع تولي أوسكار تاباريز تدريب الفريق. وفيما يتعلق بالمرشحين للقب، قال المدافع: الأرجنتين وألمانيا لديهما العديد من النجوم، والبرازيل لديها نجومها، بلجيكا فريق رائع، فرنسا بطلة في كل مكان، إسبانيا لديها أفضل جيل في تاريخ كرة القدم، وإنجلترا جماعيا تلعب بشكل رائع، واليابان لديها فريق أفضل مما يتصوره الكثيرون، وكوت ديفوار تحظى بلاعبين في فرق كبرى بأوروبا».

وقال لوجانو الذي قدم موسما متقلبا مع وست بروميتش ألبيون الإنجليزي، بعد أن لعب لأندية في أوروجواي والبرازيل وتركيا وفرنسا «الجميع لديهم نجومهم، والجميع في حالة جيدة».

واعتبر لوجانو أن المباراة الأولى لمنتخب بلاده يوم 14 يونيو أمام كوستاريكا في مدينة فورتاليزا البرازيلية: ستكون الأهم على الإطلاق، وبالتأكيد ستحدد شكل المجموعة، التي تضم أيضا إيطاليا وإنجلترا. وأضاف لوجانو أن اللقاء الأول دائما هو الأصعب، بالنسبة لنا ولهم أيضا، لأنها كذلك المباراة التي يجب علينا الخروج منها بثلاث نقاط، بالتأكيد المنافسون أيضا سيكونون في أعلى درجات التحفيز، دون شك، كلها مباريات مهمة وذلك ما نفكر فيه منذ فترة. وقال المدافع خورخي فوسيلي إنه يواجه دائما تساؤلات حول قدرة اوروجواي على تكرار إنجاز 1950 حين تغلبت على البرازيل على أرضها في المباراة الختامية لكأس العالم لتحرز اللقب للمرة الثانية. وأقيمت تلك المباراة في استاد ماراكانا في ريو دي جانيرو الذي ستقام عليه المباراة النهائية هذا العام في 13 يوليو. وأضاف فوسيلي: أظن أنه حين ولدنا زرع الناس فينا روح إنجاز ماراكانا. أعتقد أنها قصة مختلفة ويجب أن نحلم ونستمتع بأننا جميعا ذاهبون لكأس العالم».

وتابع فوسيلي وهو مثل لوجانو لاعب مخضرم شارك في تحقيق المركز الرابع لاوروجواي في كأس العالم بجنوب افريقيا 2010: «أعتقد أن إنجاز ماراكانا كان تاريخيا لكن هذه قصة مختلفة ويجب أن نكتبها بأنفسنا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا