• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

القايد يحمل علم الإمارات

الموسيقى تعانق السامبا في افتتاح «أولمبياد المعاقين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

أسامة أحمد وعزالدين جاد الله (ريو دي جانيرو)

دشنت مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية مساء أمس الأول بستاد ماراكانا الألعاب البارالمبية التي يشارك فيها 4350 لاعباً ولاعبة من 160 دولة يتنافسون على 528 ميدالية في 22 لعبة. شهد حفل افتتاح نسخة «ريو» حضوراً جماهيرياً كبيراً ضاقت به مدرجات الاستاد الشهير يتقدمه فيليب كريفين رئيس اللجنة البارالمبية الدولية وكبار المسؤولين بالبرازيل ورؤساء وفود الدول المشاركة في الحدث.

واشتمل الحفل الذي حبس أنفاس الحضور بفقراته المتعددة على عروض استمرت لثلاث ساعات ونصف الساعة أبرزها عرض المتزلجة آمي بوردي البطلة الأولمبية، كما أبرز الهوية الوطنية للبرازيل مثل شواطئ ريو ورقصة السامبا والموسيقى المحلية. شارك في الحفل أكثر من 500 متخصص، من بينهم مصممو رقصات وفنانون وألفا متطوع، إضافة إلى أكثر من 4 آلاف رياضي تواجدوا في طابور العرض.

وحمل بطلنا الأولمبي محمد القايد علم الإمارات في حفل الافتتاح والذي شهده من الجانب الإماراتي محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس اتحاد المعاقين رئيس البعثة وماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية وعبد العزيز النومان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، والدكتور عبد الرزاق أحمد بني رشيد عضو اتحاد المعاقين رئيس اتحاد غرب آسيا، عمر الشامسي مدير أول الرعاية والفعاليات باتصالات، خالد القبيسي رئيس قسم الرياضة المجتمعية بمجلس أبوظبي الرياضي، ومحمد عبيد المهلبي الأمين المالي لاتحاد المعاقين وإسماعيل المرازيق مدير نادي العين للمعاقين.

ووصف فيليب كريفين رئيس اللجنة البارالمبية الدولية نسخة «ريو 2016» بأنها بداية جديدة لرياضة المعاقين بعد الحفل الرائع الذي قدمته اللجنة المنظمة في إقامة الألعاب البارالمبية الأولى في أميركا اللاتينية، مشيراً إلى أن «ريو» كتبت تاريخاً جديداً.

وقال: كل مشارك في «ريو» يشعر بالفخر بوجوده في هذه التظاهرة الأولمبية الكبيرة التي أصبحت مصدر إلهام لرياضة ذوي الإعاقة، وهي رسالة لابد أن تصل إلى جميع المجتمعات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا