• الاثنين 24 ذي الحجة 1437هـ - 26 سبتمبر 2016م

2017.. عام اعتزال «الساحر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

القاهرة (الاتحاد)

بعد مشوار حافل بالإنجازات والبطولات سواء مع الأندية التي لعب لها أو منتخب بلاده، يفكر النجم البرازيلي رونالدينيو الملقب بـ«الساحر» بجدية في اعتزال لعب كرة القدم بصفة نهائية، بعد عام بحيث يكون اعتزاله في عام 2017. وقال رونالدينيو في تصريحات لصحيفة «سبورت» إنه ينوي الاتجاه إلى مشروعاته الأخرى وأهمها الموسيقى، وهي الهواية التي يعشقها تماماً مثل كرة القدم. وأضاف نجم السامبا المخضرم المولود في 21 مارس 1980 «36 عاماً»: أصبحت الآن رجلاً عجوزاً ولم أعد ذلك الشاب ذا الستة والعشرين ربيعاً.. وأفكر حالياً في الطريقة المثلي التي أنهي بها مشواري الكروي ولكنني انتهيت إلى قرار بالاعتزال النهائي في العام القادم.

وتابع رونالدينيو: أنا مشغول جداً في الوقت الحالي بمشروعات جديدة تتعلق بالموسيقى، ومشروعات أخرى وسوف أرى ما سأفعله ولكن في كل الحالات سيكون أمامي مشروعات كروية أيضاً هذا العام، ولابد أن تكون متناغمة مع أية مشروعات أخرى أمارسها.

وكان آخر ناد لعب له رونالدينيو هو نادي فلومينيزي البرازيلي ولكنه حالياً بدون ناد. وبدأ مغامرته الأوروبية باللعب لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي ومنه انتقل إلى صفوف برشلونة الإسباني الذي شهد أروع سنوات حياته الكروية وأوج شهرته ثم انتقل للعب لنادي إيه سي ميلان ومنه إلى فلامينجو البرازيلي، ليختفي بذلك تماماً عن الساحة الأوروبية في 2011. وكانت لرونالدينيو تجربتين أخريين خارج أوروبا الأولي في البرازيل مع فريق «أتلتيكو مينيرو» والثانية في المكسيك مع فريق «كويريتارو» في 2014.

وشهدت الفترة من 1999 إلى 2006 أفضل سنوات توهجه كلاعب كرة، وخطف القلوب والألباب بأدائه ومهاراته العالية وحصل خلال هذه الفترة على بطولة كأس العالم 2002 والشامبيونزليج مع برشلونة 2006 والليجا (2005 و2006)، كما حصل على لقب أفضل لاعب في العالم 2005 والكرة الذهبية الأوروبية في نفس العام. ومع المنتخب لعب 97 مباراة سجل خلالها 33 هدفاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء