• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ينطلق غداً برعاية محمد بن راشد

المؤتمر الدولي للغة العربية يناقش دورها في التنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، تنطلق أعمال المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية في دبي، خلال الفترة من 6 - 10 مايو الحالي.

ويستمد المؤتمر الدولي زخمه وأهميته من اهتمامه بمكانة اللغة العربية واحتفائه بها، وتسليم «جائزة محمد بن راشد للغة العربية» التي تمنح للفائزين في 11 مجالاً لخدمة اللغة العربية ضمن فعالياته، إضافة إلى مشاركة شخصيات بارزة في تخصصات عدة، وتكريم خاص للجهات التي تسهم في خدمة اللغة العربية.

ويحضر المؤتمر نحو 2300 شخصية من 74 دولة، ويتحدث فيه أكثر من 925 شخصية ضمن الجلسات والندوات متعددة العناوين والموضوعات والقضايا، وتشمل هذه التظاهرة العلمية العالمية جلستين رئيستين الأولى، بعنوان «اللغة العربية والدبلوماسية»، والثانية بعنوان « اللغة العربية والأنظمة والتشريعات»، ويشارك فيهما مسؤولون في العديد من الدول العربية.

وحظي المؤتمر منذ الإعلان عن دورته الرابعة بإقبال كبير من المسؤولين والمهتمين باللغة العربية من مختلف دول العالم، إذ قدم أكثر من 1400 بحث وورقة عمل تم قبول 721 بحثاً ودراسة وورقة عمل منها بعد تحكيمها، والموافقة على عرضها ومناقشتها في 120 ندوة علمية على مدار ثلاثة أيام وتمت طباعة الأبحاث في 12 كتاباً ستوزع على المشاركين.

وأكد الدكتور علي عبدالله موسى أمين عام المجلس الدولي للغة العربية أن المؤتمر يعد ملتقى لجميع المهتمين باللغة العربية من مختلف التخصصات والمهن، ويركز على القضايا والموضوعات التخصصية، إضافة إلى الموضوعات التي تهتم بعلاقة اللغة العربية بالسيادة والاستقلال والوحدة والوطنية وبناء المجتمع وإعادة إنتاجه، وإعداد المواطن الصالح وربط الأجيال القادمة بثوابتها ومرجعياتها وقيمها ومبادئها التي تقوم على اللغة العربية.

وقال إن المؤتمر يتناول موضوعات تتعلق باللغة، ودورها في الإبداع والابتكار والتنمية المستدامة والاستثمار في المعرفة والتقنية الحديثة، وتعزيز الأمن والوحدة الوطنية، وتشجيع التضامن والتكامل والتبادل الثقافي العربي والدولي، نظراً لأهمية اللغة في حياة الفرد والمجتمع والدولة، كما يهتم بموضوعات اللغة العربية والإدارة وسوق العمل والتعليم والإعلام والثقافة، وغيرها من الميادين الحيوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا