• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في خطوة جديدة تؤكد الريادة

«أبوظبي للإعلام» تزيد الإثارة بقناة «إيدج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت «أبوظبي للإعلام»، قناة جديدة للإثارة الرياضية تحت اسم «EDGE» بالتعاون مع IMG، وذلك على شبكة تلفزيون أبوظبي مما يجعلها القناة الإنجليزية الأولى في المجموعة تتمحور حول رياضات الإثارة، والذي يمثل نقلة نوعية في قطاع الرياضة في الدولة، وتشمل البرامج التي تقدمها القناة الجديدة التي تعرض بنظام HD على الدوري العالمي لركوب الأمواج، بطولة العالم Rallycros، M الجولة العالمية للتزحلق على الجليد، نادي السيارات، M كأس BMX وسوبركروس العالمي، والمهرجان الدولي لرياضات الإثارة، كأس الماس كيمبرلي.

وينتظر أن تقدم القناة المشفرة أكثر من 53 من الأحداث الحية، والبث المباشر لـ514 برنامج بتقنية HD.

وتعقيبا على إطلاق القناة الجديدة، قال السيد عبد الهادي الشيخ، المدير التنفيذي لدائرة تلفزيون أبوظبي للإعلام: «نعمل دائماً على تقديم أفضل محتوى لجمهورها في جميع أنحاء العالم».

وأضاف: «تركز شبكة تلفزيون أبوظبي لدينا على التعامل مع الجمهور من خلال برامج فريدة من نوعها ومحتوى متجدد وذلك عبر إضافة قناة EDGE بالجودة العالية HD لباقة قنواتها ومن المعروف عنها استضافة أفضل وأكبر الأحداث التي تستهدف محبي رياضات الإثارة، كما تقدم تجربة متكاملة للجمهور، تتيح لهم التواصل المباشر مع رموزها ومشاهيرها».

وتعمل القناة الجديدة في سبيل تغير خريطة الإعلام الرياضي لرياضات الإثارة من خلال أكثر من 900 ساعة من المحتوى والبث لأكثر من 500 ساعة مباشرة، لنحو 320 مليون أسرة من 25 دولة مختلفة.

وتابع الشيخ: «لدينا منصة متعددة الطرح تتمحور حول جمهورنا، وتقدم محتوى عالمي على نطاق واسع في نقرة واحدة على زر واحد، نحن نركز على مواكبة التطور اليوم، كما نعمل على وضع معايير التطور مستقبلاً». وأضاف: «شبكة تلفزيون أبوظبي لا تعمل فقط على جلب العلامات التجارية العالمية للمنطقة، بل تعمل أيضا على إضافة اللمسة المحلية للمحتوى، وتعتبر القناة التي تبث محتوى عالي الجودة على مدار الساعة، إحدى أسرع القنوات نمواً في مجال رياضات الإثارة على مستوى العالم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا