• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رأي

ركيزة التخطيط وأساس النجاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

(دبي - الاتحاد)

يبقى العنصر البشري هو الأساس في النهوض بالتعليم وتطوير مسيرته، وهو ما تعول عليه وزارة التربية والتعليم في توجهاتها المستقبلية لإحداث النقلة النوعية المطلوبة في مدارسنا. فالمعلم ومدير المدرسة وكل موظف في إداراتنا المركزية ومناطقنا التعليمية، وكل مسؤول ومختص، يدرك أهمية دوره، وقدر رسالته التربوية. يدرك كذلك الأمانة التي يتحملها، وهذا هو المنطلق الرئيس للنجاح، وتحقيق أهدافنا، وفي مقدمتها توفير نظام تعليمي من الطراز الأول.

إننا أمام تحولات مهمة تتوقف نتائجها على مستوى الأداء، وقدر العطاء والجهد المخلص والتفاني، وروح المبادرة. ومن أجل هذه المقومات المهمة لنجاح العمل، تبذل وزارة التربية قصارى جهدها في تنفيذ برامج عالية الجودة لتمكين كوادرها البشرية من أدوات القيادة التربوية والإدارة التعليمية الحديثة، ومساعدتها في إنجاز أدوارها وفق أفضل الممارسات. وهذا ما تستند إليه الوزارة، في خطة تطوير التعليم (2015/ 2021)، وهي تمضي إلى إعداد أبناء دولتنا وبناتها للحياة والمستقبل، ولغد أفضل.

إن وزارة التربية على ثقة في قدرة عناصرها البشرية، لا سيما خبراتها المميزة التي يزخر بها الميدان التربوي من المعلمين ومديري المدارس والفنيين، كما أنها على يقين في أن مقتضيات المرحلة باتت واضحة للجميع، ومعها المسؤوليات والواجبات، والإصرار على تحقيق الهدف. وهدفنا هو تخريج جيل مبدع ومبتكر، وعلماء، يحفظون لدولتنا مقدراتها، ومكتسباتها، ويواصلون ما تحقق من إنجازات على الصعد كافة وفي مختلف المجالات.

ستظل مهنة التعليم رسالة، وسيبقى حامل هذه الرسالة هو صاحب العمل النبيل، وهو الأصل في التنشئة السليمة، وإذا كان الطالب هو محور التطوير وهدفه، فإن المعلم ومدير المدرسة وكل تربوي مخلص، ومنتسب لهذا القطاع الحيوي، هو ركيزة التخطيط، وأساس نجاح مشروعات الوزارة وبرامجها التطويرية.

فوزية حسن غريب

وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للعمليات التربوية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض